ترند - Trendسلايد رئيسي

“إيران برا برا كربلاء تبقى حرة”.. ثورة غضب في العراق بعد اغتيال الناشط إيهاب الوزني

تصدر اسم الناشط العراقي، إيهاب الوزني، منصات التواصل الاجتماعي، في العراق، اليوم الأحد، بعد اغتياله، ليل أمس السبت، في محافظة كربلاء جنوب العراق، حيث أثارت الحادثة موجة غضب واسعة.

مقتل إيهاب الوزاني

أثار اغتيال الناشط العراقي، إيهاب الوزاني، غضب العراقيين على وسائل التواصل الاجتماعي وفي الساحات أيضاً ودعا ناشطون لإحياء الثورة العراقية من جديد بعد مقتله.

نشر حساب، محمد مجيد، فيديو مصور وعلّق عليه بالقول: “من داخل صحن الحسين بن علي، تشييع الشهيد إيهاب الوزني وشعار العراقيين الأحرار، إيران برا برا كربلاء تبقى حرة، شيعة العراق يرفضون هيمنة إيران على بلادهم”.

وقال حساب، أنور: “قتل إيهاب الوزني يعني بداية ثورة لا نهاية لها لا نكتفي بالاستنكار والبكاء وإذا اصرت السلطة على إجرامها فمرحبا بالموت ولنقتل جميعنا”.

وكتب حساب، علي فاهم: “خلية الصقور الاستخباراتية بقيادة أبو علي البصري اكتشفت خلية اغتيالات تابعة لأحدى الدول كانت تخطط لعمليات اغتيال في محافظة كربلاء وبعد إكمال 50% من التحقيق والقبض على بعض أعضاء الخلية تم إقالة أبو علي البصري من قيادة الخلية الاستخبارية وغلق التحقيق وترحيل المعتقلين، إيهاب الوزني”.

وقال حساب، بشير الجسمي: “لا تعلنوا الحداد أعلنوا الثورة”.

وذكر حساب، الطائر الأزرق أن “عائلة إيهاب الوزني ترفض دفنه إلا بعد الكشف عن قتلته”.

ونشر حساب، جمانا ممتاز، فيديو مصور وعلقت عليه بالقول: “في وقت سابق لشرطة كربلاء، أعطيت شرطة كربلاء الأسماء أنا رجل مهدد”.

 

ردود فعل كثيرة

وتعليقاً على اغتيال الناشط المدني، إيهاب الوزني، قال عضو مفوضية حقوق الإنسان، علي البياتي: “استمرار الاغتيالات ضد الناشطين في العراق مؤشر على عدم قدرة الحكومة على توفير هذه ظروف ملائمة للانتخابات”.

وذكر البياتي في تصريح صحفي، إن “أكثر من 70 عملية اغتيال طالت ناشطين في التظاهرات منذ تشرين الاول لعام 2019 وحتى الآن حيث أدت إلى مقتل 25 ناشط وجرح العدد الآخر”.

وأشار إلى أن: “أعداد المغيبين وصلت في ظروف التظاهرات إلى ما لا يقل عن 80 شخصاً وهذا يثير التساؤلات حول وعود الحكومة بالكشف عن الجناة والفاعلين”.

وبدوره قال، السفير البريطاني: “الإفلات من العقاب على مقتل النشطاء في العراق لن يؤدي إلا إلى المزيد من القتل”. ووجّه رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، وزارة الداخلية بسرعة الكشف عن قتلة الناشط المدني إيهاب جواد الوزني قائلاً: “قتلة الناشط الوزني موغلون في الجريمة وواهم من يتصور أنهم سيفلتون من قبضة العدالة”. وأضاف: “سنلاحق القتلة ونقتص من كل مجرم سولت له نفسه العبث بالأمن العام”.

مواضيع ذات صِلة : قتلى في مظاهرات الناصرية جنوب العراق وعودة للاحتجاجات في الجزائر

وبدوره، أعلن النائب، فائق الشيخ علي، اليوم الأحد، انسحابه من الانتخابات البرلمانية رداً على اغتيال الناشط المدني، إيهاب الوزني. ودعا ممثلي القِوَى المدنية واحتجاجات تشرين إلى الانسحاب أيضا، مطالبا الجميع بـ”التهيؤ لإكمال الثورة في الشهور القادمة ضد إيران وميليشياتها القذرة”، حسب وصفه.

شاهد أيضاً : العراق.. نجاة رجل بأعجوبة من محاولة قتل

"إيران برا برا كربلاء تبقى حرة".. ثورة غضب في العراق بعد اغتيال الناشط إيهاب الوزني
“إيران برا برا كربلاء تبقى حرة”.. ثورة غضب في العراق بعد اغتيال الناشط إيهاب الوزني

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى