الشأن السوري

الصراع السوري في برلين.. دعوات لمسيرة مؤيدة وأخرى لمظاهرة مناهضة بيوم الانتخابات الرئاسية

بدأت مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية السورية تتكشف مواقف بعض اللاجئين السوريين في دول المهجر، حيث طالب بعض الناشطين من كل لاجئ سوري التجمع أمام السفارة السورية في العاصمة برلين يوم الانتخابات للتأكيد على رفضهم شرعيتها.

في المقابل، دعى لاجئ سوري من أصل أرمني إلى المشاركة في الانتخابات الرئاسية وتنظيم وقفة تضامنية مع الأسد أمام مبنى السفارة في برلين.

– الصراع السوري في برلين

 

وفي التفاصيل، دعى اللاجئ السوري، كيفورك الماسيان، جميع السوريين الذين يتمتعون بحق الحماية للتصويت في إنتخابات الرئاسة بمقر سفارة نظام السوري بالعاصمة برلين.

وقال في منشورٍ له على صفحته على موقع “فيس بوك”: “أعرب بعض الأصدقاء اهتمامهم في المشاركة في الانتخابات الرئاسية في السفارة السورية في برلين”.

وأكد في منشوره بأنه يمكن لكل سوري المشاركة بالانتخابات عن طريق الهوية الوطنية، أو وثيقة إخراج قيد أو جواز سفر.

وأشار إلى أن سيكون هناك بعد العملية الانتخابية وقفة احتجاجية ضد “الحروب والعقوبات القاتلة والتدخلات الأجنبية”، حسب وصفه.

السوريين برلين

ونوه في ختام منشوره إلى أنه يحق فقط لمن يملك حق الحماية المشاركة في الانتخاب ودخول مبنى السفارة، وإنما من يملك حق اللجوء لا يمكنه الدخول إلى مبنى السفارة ولكن يمكنه المشاركة في الوقفة الاحتجاجية بدون أي مشاكل قانونية.

اقرأ أيضاً:
أنباء عن انسحاب محمود مرعي من الانتخابات الرئاسية السورية بعد تسريب فضيحة غير أخلاقية (صورة وفيديو)

– مظاهرة مناهضة للنظام السوري

ومن جهة آخرى، تداول ناشطون سوريون، دعوة لكل سوري في ألمانيا للمشاركة بمظاهرة أمام سفارة النظام السوري في العاصمة الألمانية برلين.

وأكدوا بأن “المظاهرة ستكون بالتزامن مع الحملة المؤيدة للانتخابات التي يقودها في ألمانيا ثلة من المؤيدين للنظام السوري، كما ستكون للتأكيد على أهداف ثورة السورية”.

وأوضح الناشطون في دعوتهم بأنه “سيتم دراسة ملفات إقامات مؤيدي الأسد وجنسياتهم للتحضير لترحيلهم بعد توثيق حضورهم أثناء قدمومهم للانتخابات في هذا اليوم الذي سيكون مقدمة لترحيل شبيحة نظام الأسد المجرم في ألمانيا، على حد قولهم.

برلين

وفي ختام الدعوة، طالب الناشطون السوريون من الحكومة الألمانية بتوثيق من يريد انتخاب بشار الأسد وترحيلهم إلى مناطق سيطرته.

والجدير ذكره أنه من المقرر أن تجري الانتخابات الرئاسية السورسة في 26 الشهر الجاري، وسط تشكيك دولية بشرعيتها، وكان قد تم قبول أسماء 3 مرشحين فقط لخوض تلك الانتخابات وهم محمود أحمد المرعي، وبشار الأسد، وعبد الله سلوم عبد الله.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى