الشأن السوريالفيديو

بالفيديو|| تعرّف على الطائرات الإسرائيلية التي أنقذت النظام السوري من “السقوط” وعلاقة روسيا بالأمر

كشفت صحيفة “هآرتس” العبرية عن استخدام روسيا لنوع من الطائرات الإسرائيلية للدفاع عن قوات نظام الأسد ضد فصائل المعارضة السورية منذ عام 2015.

روسيا لجأت إلى الطائرات الإسرائيلية

وأشارت الصحيفة في تقريرها، إلى أن روسيا أدخلت قبل 5 سنوات طائرة “فوربوست” المصممة والمرخصة إسرائيلياً إلى سوريا، لافتةً إلى “الدور” الذي لعبته التكنولوجيا الإسرائيلية في حملة القصف الروسي دفاعاً عن النظام السوري، بما في ذلك ما وصفته بـ”الاستهداف غير المشروع للبنية التحتية المدنية”.

أقلعت من قواعد القوات الجوية السورية

وأضافت الصحيفة: “عندما أقلعت الطائرات المسيرة الحربية، المرخصة من قبل إسرائيل لأول مرة من قواعد القوات الجوية السورية لملاحقة معارضي الحكومة، بعد فترة وجيزة من التدخل الروسي في عام 2015، بدت هذه الطائرات كوافد جديد على الصراع، الذي ظهرت فيه طائرات مُسيّرة من الولايات المتحدة وإيران وتركيا”.

ونوهت الصحيفة في تقريرها، إلى أنه وبعد أكثر من نصف عقد، برزت صورة أكثر وضوحاً عن مدى محورية الدور الذي لعبته النسخة الروسية من طائرات “سيرشر 2″، التابعة لشركة الصناعات الجوية الإسرائيلية، والتي اختار لها مصنعوها اسماً جديداً هو “فوربوست”، لإنقاذ نظام الأسد الذي كان على وشك الانهيار.

ولفتت إلى أنه على الرغم من أن طائرات “فوربوست” إسرائيلية، لم يأل الروس جهداً في التفاخر بأنها “واحدة من أهم أسلحتهم التكنولوجية، التي تمتلك حضوراً دائماً في السماء السورية”، حيث تحدد الأهداف بدقة، ما يجعل الطيارين غير مضطرين إلى المخاطرة بأرواحهم في القيام برحلات استطلاعية.

خسرت معظم طائراتها بصراعها ضد جورجيا

أما فيما يتعلق بالأسباب التي دعت روسيا للاتجاه إلى طائرات مُسيرة إسرائيلية، قالت صحيفة “هآرتس”، إن روسيا خسرت أعداداً كبيرة من طائراتها في صراعها ضد جورجيا في عام 2008، في أوسيتيا الجنوبية، ومن ثم بحثت عن طريقة لتعويض تلك الأضرار، ليس أمام الجيش الجورجي، الذي كان لديه أيضاً طائرات مسيّرة إسرائيلية، إنما أيضاً أمام الخصوم المستقبليين.

مواضيع ذات صِلة : تحطم طائرة إسرائيلية في صحراء النقب ومصادر عبرية توضح سبب سقوطها

وقرر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حينها، القيام بخطوة نادرة بشراء تكنولوجيا عسكرية أجنبية، والتقارب مع شركة الصناعات الجوية الإسرائيلية، بوصفها واحدة من كبريات الشركات المتخصصة في صناعة الطائرات، بحسب الصحيفة.

ولفتت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن جزءاً كبيراً مما سجله الجيش الروسي في سوريا، يرجع الفضل فيه إلى “عدسات فوربوست”، سواء كانت “غارات جوية، أو عمليات عسكرية برية، أو عمليات إخلاء مدنيين”.

وأكدت هارتس أن قدرات المراقبة التي تتمتع بها “فوربوست”، تنطوي أيضاً على عواقب غير مرغوب فيها للجيش الروسي، إذ “تقدم أدلة إدانة على الاستهداف المتعمد لمواقع مدنية، وقصفها”.

شاهد أيضاً : ألبرت أينشتاين زوج قاسٍ و كاد أن يصبح رئيساً لإسرائيل

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى