الشأن السوريسلايد رئيسي

خاص|| موجة اغتيالات تضرب ريفي حلب وإدلب… و”الحارس الشخصي” للجولاني ينجو من أحدها بأعجوبة

ضربت موجة اغتيالاتٍ جديدة مناطق سيطرة فصائل المعارضة المسلحة الموالية لتركيا، وذلك على خلفية توتراتٍ أمنية تشهدها في الآونة الأخيرة، خاصة ً ريفي إدلب وحلب.

موجة اغتيالات تطال حارس الجولاني الشخصي

وأفادت شبكة مراسلي وكالة “ستيب” الإخبارية، بإقدام مسلحين مجهولين على محاولة اغتيال “الحارس الشخصي” لقائد هيئة تحرير الشام”الجولاني” بقرية التوامة غربي حلب.

وبحسب مصدرٍ محلّيٍّ مُطلع، فإن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة حارس الجولاني، المدعو “أبو حسين”، مما أدى لوقوع أضرار مادية وإصابته بشظايا في جسده.

تحرير الشام تدفع بتعزيزات عسكرية وأمنية

وأكد المصدر ذاته على دفع “تحرير الشام” تعزيزات عسكرية وأمنية تابعة لها، للتتمركز بالريف الغربي لحلب، حيث عملت على إنشاء عشرات الحواجز الطيارة لتفتيش المارة بشكل دقيق، بالإضافة لقيامهم بتسيير دوريات أمنية في المنطقة مدعومة بسلاح متوسط وخفيف.

وبحسب المصدر فإن تعزيزات عسكرية لهيئة تحرير الشام تمركزت بالقرب من محكمة أطمة شمالي إدلب دون معرفة أسباب ذلك.

مقتل عنصرين من فصيل “الملك شاه”

إلى ذلك، أشار مراسل الوكالة إلى مقتل عنصرين من فصيل “الملك شاه” أحد فصائل درع الفرات في ريف عفرين شمال حلب على يد زميلهم الذي لاذ بالفرار، فيما تشير التحقيقات الأولية إلى أن القاتل يحمل فكر “تنظيم داعش”.

مواضيع ذات صِلة : رمياً بالرصاص.. اغتيالات طالت شخصيات عسكرية ومدنية في شمال سوريا

وفي موازاة ذلك، قُتل القائد العسكري في اللواء الحادي عشر في فيلق الشام “محمود القدي” أثناء تواجده على محور سراقب بريف إدلب الشرقي فجر اليوم نتيجة استهدافه بالمدفعية الثقيلة من قبل قوات النظام السوري بعد تتبعه ومراقبة تحركاته من قبل طيران الاستطلاع.

شاهد أيضاً : مشهد رهيب.. اغتيال روسي في نادي لياقة بدنية أمام الجميع بكل دم بارد

خاص|| موجة اغتيالات تضرب ريفي حلب وإدلب... و"الحارس الشخصي" للجولاني ينجو من أحدها بأعجوبة
خاص|| موجة اغتيالات تضرب ريفي حلب وإدلب… و”الحارس الشخصي” للجولاني ينجو من أحدها بأعجوبة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى