أخبار العالمسلايد رئيسي

رغم الهدنة.. تفجير دموي يهز أفغانستان والرئيس يتوجه برسالة لطالبان

أعلن الرئيس الأفغاني أشرف غني، اليوم الاثنين، قبول هدنة طالبان بوقف النار خلال أيام عيد الفطر داعيا للعودة إلى طاولة المفاوضات، ومعربا عن أمله بوقف حقيقي ودائم لإطلاق النار في أفغانستان.

تعليق غني على هدنة طالبان

وخلال كلمة ألقاها تعليقاً على الهدنة: “لا يجوز اللجوء إلى العنف وقتل المدنيين وتدمير البنية التحتية والأماكن العامة، ليس فقط في أيام العيد ولكن في أي يوم”.

وأوضح أنه “بعد انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان واعتبار المراجع الدينية وعلماء العالم الإسلامي الحرب في أفغانستان مخالفة للمبادئ الدينية فإنه ليس لدى طالبان أي سبب مشروع لمواصلة قتل الشعب الأفغاني”.

إلى ذلك، أعرب الرئيس الأفغاني أن مواصلة حركة طالبان للهجمات لن يؤدي إلا إلى المزيد من الكراهية والاشمئزاز، مشددا على أن حسابات الحركة في تحقيق النصر على
القوات الأفغانية خاطئة.

اقرأ أيضاً:بالفيديو|| 5 من جماعة طالبان يتناوبون على معاقبة رجل أفطر بغير “عذر شرعي” في نهار رمضان

تفجير يهز أفغانستان اليوم

وعلى الرغم من إعلان الهدنة، أعلن مسؤولون، الاثنين، إن 11 فردا على الأقل قتلوا، وأصيب عشرات في تفجير حافلة بإقليم زابل في جنوب أفغانستان.

وذكر غول إسلام سيال، المتحدث باسم حاكم الإقليم، أن الانفجار وقع في وقت متأخر من ليل الأحد، مضيفا أن 25 شخصا أصيبوا، منهم نساء وأطفال في حالة حرجة.

يُشار إلى أن البلاد، تشهد زيادة حادة في أعمال العنف منذ أسابيع عقب إعلان الولايات المتحدة سحب قواتها من افغانستان بحلول 11 سبتمبر.

كانت حركة طالبان أعلنت في وقت سابق اليوم وقفا لإطلاق النار مدته ثلاثة أيام مع الحكومة الأفغانية خلال عطلة عيد الفطر.

اقرأ أيضاً:عشرات القتلى في مدرسة بأفغانستان وطالبان تتبرأ وتتهم هذه الجهة

الانسحاب الأمريكي

إلى ذلك، بدأت الولايات المتحدة رسمياً قبل 10 أيام سحب آخر جنودها من أفغانستان في عملية سيُشكل انتهاؤها خاتمة حرب استمرّت عشرين عاماً بالنسبة لواشنطن، لكن ستبدأ بعدها فترة انعدام يقين كبير في بلد يرزح تحت السيطرة المتزايدة لحركة طالبان، خاصة أن الحركة بدأت تضاعف هجماتها في عدة أقاليم أفغانية ما أسفر عن عشرات القتلى والجرحى وآلاف النازحين.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى