الشأن السوريسلايد رئيسي

ميليشيات إيرانية أم داعش؟.. روايتان لهجومٍ مسلح أوقع قتلى بريف السلمية

شهدت بلدة بيوض بريف السلمية شرقي حماة، فجر اليوم الإثنين، هجوم مسلح أسفر عن مقتل مدني ونفوق عشرات الأغنام، وَسْط تعدد الروايات حول الجهة المسؤولة عنه.

هجوم بريف السلمية

مصادر محلية من داخل البلدة أكدت الميليشيات الإيرانية هي من شنت الهجوم على البلدة، حيث أقدمت على قتل شخص كان يرعى الأغنام وقضت على قسم كبير من القطيع.

في حين ذكرت وسائل إعلام موالية للنظام السوري، أن الهجوم شنه عناصر مسلحون من تنظيم “داعش”، وأشارت إلى أن الهجوم تم التصدي له من قبل “القوات الرديفة” ووحدات من الجيش.

وذكرت إذاعة “شام إف إم”، أن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة تتصدى فجر الإثنين لهجوم شنه مسلحون من تنظيم “داعش” على محور بلدة بيوض شمال شرقي الرهجان بريف السلمية.

وقالت، أقدم المسلحون على قتل مدني والقضاء على أكثر من 100 رأس من الأغنام قبل أن يتم التصدي للهجوم والذي أسفر عن مقتل وإصابة عدد من المسلحين وتدمير عتاد وذخيرة كانت بحوزتهم.

وأشارت صفحات موالية، إلى وقوع قتلى وجرحى من قوات النظام السوري “خلال الاشتباكات مع فلول تنظيم داعش قرب قرية البيوض”.

وفي 9 يناير/كانون الثاني الماضي، هاجمت عناصر من تنظيم الدولة “داعش” مواقع لقوات النظام السوري بالقرب من السلمية، وسيطر التنظيم آنذاك على أجزاء واسعة من قرية الشاكوسية قبل أن يعود وينسحب.

وأرسلت حينها قوات النظام تعزيزات عسكرية كبيرة من الميليشيات الإيرانية أو “القوات الرديفة” إلى محاور الاشتباك.

مواضيع ذات صِلة : 12 قتيلًا من قوات النظام السوري باشتباكات مع مجهولين بريف السلمية شرقي حماة

وتهاجم خلايا “داعش” أرتال وعربات عسكرية وحافلات وصهاريج نفط للنظام السوري خلال مرورها على الطرق المنتشرة بريف حماة الشرقي، ودائمًا ما تسفر الهجمات عن سقوط قتلى وجرحى من طرف النظام.

كما وتشهد مناطق ريف حماة الشرقي فلتانًا أمنيًا، حيث تجري يوميًا عمليات لقتل مدنيين على أيدي الميليشيات الإيرانية، حسب مصادر متطابقة.

شاهد أيضاً : مهرجان غريب من نوعه يقيمه سكان مدينة تقع بمناطق سيطرة المعارضة شمال سوريا

ميليشيات إيرانية أم داعش؟.. روايتان لهجومٍ مسلح أوقع قتلى بريف السلمية
ميليشيات إيرانية أم داعش؟.. روايتان لهجومٍ مسلح أوقع قتلى بريف السلمية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى