أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

زيارات مكوكية ومباحثات متعددة الأقطاب تشهدها السعودية.. وتوترات القدس على سلم الأولويات

أعلنت مصادر سعودية رفيعة عن حراكٍ سياسي ودبلوماسي تشهده العاصمة الرياض خلال الساعات والأيام القليلة القادمة، سيشمل زيارات مكوكية ومباحثات متعددة الأقطاب، فيما من المقرر أن تكون التوترات التي تشهدها القدس على رأس الأولويات.

زيارات مكوكية ومباحثات متعددة الأقطاب تشهدها السعودية
زيارات مكوكية ومباحثات متعددة الأقطاب تشهدها السعودية

زيارة أمير قطر للمملكة

وحول الزيارة المرتقبة لأمير قطر إلى المملكة، أعلن الديوان الأميري في قطر إن الشيخ تميم بن حمد آل
ثاني أمير قطر سيزور مدينة جدة السعودية، مساء اليوم الإثنين.

وأضاف الديوان في بيان أن أمير قطر سيلتقي بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وجاء أيضا في البيان أن ”الزعيمين سيبحثان العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك“.

وكانت وكالة الأنباء السعودية الرسمية ”واس“، قد قالت في السادس والعشرين من شهر أبريل الماضي، إن وزير الخارجية، الأمير فيصل بن فرحان، سلّم أمير قطر، دعوة من الملك سلمان بن عبدالعزيز، لزيارة المملكة.

من جانبها، قالت وكالة الأنباء القطرية إن ”أمير البلاد يتوجه مساء اليوم إلى مدينة جدة في زيارة رسمية للمملكة العربية السعودية الشقيقة تلبية لدعوة من أخيه خادم الحرمين الشريفين، يجري خلالها مباحثات مع ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع حول العلاقات الأخوية التي تجمع البلدين الشقيقين“.

اقرأ أيضاً:بيان مشترك عاجل بين السعودية وباكستان.. محمد بن سلمان وعمران خان يتفقات على عدة أمور

مباحثات متعددة تشهدها الرياض

إلى ذلك، أعلنت وزارة الخارجية التركية، اليوم الإثنين، عن زيارة
مرتقبة سيجريها وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو إلى السعودية.

وتأتي هذه الزيارة في الوقت الذي تكثف فيه أنقرة جهودها لتجاوز الخلاف بين البلدين منذ مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في إسطنبول عام 2018.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، اتفقا خلال مكالمة، الثلاثاء الفائت، على أن يعقد وزير الخارجية التركي، ونظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، محادثات لوضع أسس تجاوز الخلافات بينهما.

وبحسب ما نقلت مصادر ذكرت أن المحادثات ستركز على التجارة والعلاقات الثنائية، والقضايا الإقليمية، مثل الصراع في ليبيا.

وتأتي زيارة الوزير التركي عقب محادثات تركيا هذا الأسبوع مع مصر في أكبر الجولات الدبلوماسية بين البلدين منذ أكثر من 8 سنوات.

اقرأ أيضاً:الشيخ جراح يلفظ كرامة العرب الأخيرة..خدعة يهودية أودت به، تعرف على تفاصيلها!!

مباحثات هاتفية مصرية سعودية

وفي سياقٍ موازٍ، بحث وزير الخارجية المصري سامح شكري، اليوم الاثنين، والأمير فيصل بن فرحان وزير خارجية السعودية، التطورات الأخيرة في مدينة القدس، فضلًا عن مناقشة مستجدات الأوضاع الإقليمية ومجمل ملفات العلاقات الثنائية

وصرح السفير أحمد حافظ المُتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن الوزير شكري بحث مع نظيره السعودي في اتصال هاتفي، التطورات المتسارعة التي تشهدها الساحة الفلسطينية، والاقتحامات الإسرائيلية الأخيرة في باحات المسجد الأقصى المُبارك.

كما أطلع الوزير شكري نظيره السعودي على الاتصالات التي تُجريها مصر في هذا الشأن، مع التشديد على ضرورة تحمل إسرائيل لمسئوليتها تجاه وقف تلك الانتهاكات وفق قواعد القانون الدولي، وتوفير الحماية اللازمة للأشقاء من المدنيين الفلسطينيين

وأكد الوزيران رفضهما لكافة المُمارسات غير القانونية التي تستهدف النيل من الحقوق الفلسطينية المشروعة

وتطرقا أيضا إلى مستجدات الأوضاع الإقليمية، حيث شهد الاتصال توافقًا على ضرورة تغليب الحلول السياسية لكافة أزمات المنطقة بما يضمن تعزيز ركائز الاستقرار، وأهمية احترام كافة الأطراف لقواعد القانون الدولي

هذا، وتناول الاتصال سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، والدفع قُدمًا بتطويرها في مختلف المجالات، تنفيذًا لتوجيهات القيادة السياسية في البلدين، وبما يعكس العلاقات الأخوية التاريخية الوطيدة التي تجمع الشعبين الشقيقين

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى