الصحةسلايد رئيسي

نصائح رمضانية | المرضعة في رمضان

المرضعة في رمضان

ولا ننسى هنا فوائد الرضاعة في قدرتها على تقوية الرابطة بين الأم والطفل بلا شك، فهل تستطع المرضعة صوم رمضان؟

نصائح رمضانية | المرضعة في رمضان
نصائح رمضانية | المرضعة في رمضان

كيف تتأثر صحة الأم بالرضاعة؟

أولاً، لنتعرف على آلية الرضاعة الطبيعية وما يحدث في الجسم خلالها:
عندما ترضع الأم، فإنها تستهلك الطاقة في عملية إنتاج الحليب، ومن هنا تأتي أهمية التغذية الكافية والكافية، التي يجب الاهتمام بها لضمان أن المرأة، خلال الحمل وأثناء مدّة الرضاعة.

يؤثر ما تأكله الأم على الحليب الذي تعطيه لطفلها، عندما تستهلك الأم طعامًا يحتوي على جميع المجموعات الغذائية، فإن الفوائد الغذائية ستتراكم على الأم وطفلها.

نصائح رمضانية | المرضعة في رمضان
نصائح رمضانية | المرضعة في رمضان

كَمّيَّة السعرات الحرارية التي تحتاجها المرأة المرضعة، بالطبع، أكبر من الكَمّيَّة التي تحتاجها المرأة غير المرضعة، وهي كالتالي:

•  تحتاج المرأة المرضعة إلى 500 سعرة حرارية إضافية (أكثر من المعدل الطبيعي) في اليوم، لمدة نصف عام إلى عام كامل بعد الولادة.
•  تحتاج المرأة التي ترضع توأمًا إلى 1000 سعرة حرارية إضافية يوميًا.

هل يمكن الصيام والرضاعة معاً؟

بناءً على هذه المعلومات وآلية الرضاعة، يمكن للمرأة التي لا تعاني مشكلات صحية وطفلها في حالة جيدة أن تصوم شهر رمضان دون قلق.

أما بالنسبة للأطفال المرضى أو الذين يعانون مشكلات في الرضاعة فالصيام على الأم محفوف بالخطر، لأن الرضاعة لازمة لهؤلاء الأطفال على وجه الخصوص، حيث إن الصيام حتى 24 ساعة أمر خطير.

الفرق بين حليب الثدي الصائم وغير الصائم

وتجدر الإشارة إلى أن العديد من الدراسات أثبتت أن هناك فرقاً واضحاً بين تركيبة حليب الأم قبل الصيام وتكوينها في أثناء الصيام:

•  الفارق الغذائي هو بروتين الفيريتين واللاكتوز (سكر الحليب)، حيث تنخفض مستوياتهما في أثناء الصيام وبعد انتهاء الصيام.
•  كما وجد أن نسبة اللاكتوز (سكر اللبن) والفوسفور خلال الصيام انخفضت مقارنة بالأيام العادية.
•  أما كَمّيَّة الكالسيوم والبروتين فقد وجد أنها تزداد في أثناء الصيام ولا يوجد فرق بالنسبة للدهون.
•  وبالنسبة للطفل الذي يعاني مشكلات صحية، فإن له تأثير يجب أن يؤخذ في الاعتبار.

نصائح للرضاعة الطبيعية في رمضان

فيما يلي بعض النصائح للرضاعة السليمة خلال شهر رمضان المبارك:

1- الراحة
يجب الحرص على أن تستريح المرأة المرضعة قدر المستطاع ولا تضغط عليها، بل تستريح خلال ساعات الصيام لتفادي التأثير السلبي على إنتاج الحليب.

2- شرب السوائل
يجب على الأم المرضعة عند الرضاعة وعدم إضافة أي طعام آخر للطفل أن تشرب كمية كبيرة من السوائل قدر المستطاع قبل بَدْء الصوم. ينصح بـ :

– يفضل الماء والعصائر التي تحتوي على سكر أقل.
– مع استهلاك الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات المعقدة مثل: خبز القمح الكامل والأرز والبطاطس.
– والامتناع عن تناول المشروبات والأطعمة التي تسبب فقدان السوائل في الجسم ، مثل: القهوة والشاي والبطيخ.

نصائح رمضانية | المرضعة في رمضان
نصائح رمضانية | المرضعة في رمضان

3- بدائل غذائية
إذا كان الطفل يأكل أطعمة في البطاطس المهروسة والخضروات أو الحليب الاصطناعي بالإضافة إلى حليب الأم، فيُنصح بأن تكون هذه الأطعمة والبدائل هي الجزء الأساسي من تغذيته خلال ساعات الصيام.

4- ما هي بعض قواعد الإفطار؟
عند انتهاء الصيام، يجب على الأم المرضعة الحرص على شرب أكبر قدر ممكن من السوائل ثم إرضاع طفلها أكثر.

لأن الجسم يقلّل من إنتاج الحليب بعد الصيام ولإعادة عملية إنتاج الحليب، يجب تقريب الطفل من الثدي.

5- تنظيم الوجبات
يجب على النساء المرضعات محاولة تنظيم وجباتهن كل 3-4 ساعات بعد انتهاء الصيام (الإفطار) والتنويع من جميع المجموعات الغذائية للحصول على جميع الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها جسم الطفل.

ملاحظة هامة : المعلومات الدوائية لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني. لا ننصح بتناول أي دواء دون استشارة طبية.

نصائح رمضانية | المرضعة في رمضان
نصائح رمضانية | المرضعة في رمضان

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى