الشأن السوري

بالفيديو|| عقب تصفيتها قيادياً بالجهاد الإسلامي… الدفاع الإسرائيلية توعز بمواصلة الهجوم على قطاع غزة

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، ورئيس الأركان أفيف كوخافي، اليوم الثلاثاء، عن استمرار الهجوم على قطاع غزة، فيما تزامن ذلك مع استدعاء جنود من الجيش إلى المستوطنات المحاذية للقطاع.

استمرار الهجوم على قطاع غزة

وفي التفاصيل، قالت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية إن “غانتس أوعز باستمرار الهجمات على قطاع غزة بعد جلسة تقييم أمنية عقدها صباح اليوم (الثلاثاء)”.

من جهتها، أكدت القناة الإخبارية الإسرائيلية “13”، اليوم، أنه “تم استدعاء جنود من الجيش الإسرائيلي لتعزيز الأمن في التجمعات القريبة من قطاع غزة”.

وفي بيان وزعه على وسائل الإعلام، أكد الجيش الإسرائيلي على أنّ رئيس أركانه “أوعز لقواته بمواصلة استهداف مواقع تابعة لحماس والجهاد الإسلامي في غزة”.

وأضاف البيان، أنَّ كوخافي أوعز عقب جَلسة لتقييم الوضع في القطاع بمواصلة استهداف مواقع إنتاج وتخزين وسائل قتالية تابعة لـ”حماس” و”الجهاد الإسلامي” مثلما جرى الليلة الماضية، وتوسيع الغارات لتطال أهداف أخرى، وفق تعبيره.

وتابع البيان: “بالإضافة إلى ذلك أمر رئيس الأركان تعزيز فِرقة غزة بقوات إضافية تشمل لواء مشاة ومدرعات، بالإضافة إلى مواصلة جاهزية قوات الدفاع الجوي والاستخبارات والجو”.

وقال وفق البيان: إن “الجيش سيواصل العمل بقوة وتصميم لإعادة الأمن لسكان الجَنُوب، وأنه يجب على كافة مقرات القيادة الاستعداد لتوسيع المعركة دون قيود زمنية”.

مقتل إسرائيليتين بصواريخ أطلقت من غزة

وفي موازاة ذلك، أعلنت السلطات الإسرائيلية، الثلاثاء، مقتل امرأتين إسرائيلتين في قصف على البلدات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن إحدى القتيلتين في الستينيات من عمرها والأخرى في الثمانينيات، بينما أكد مسعفون إسرائيليون مقتل السيدتين في غارتين منفصلتين.

وذكرت صحيفة “جيروزاليم بوست” أن “وابلا من الصواريخ سقط على مدينة عسقلان، بينما رد الجيش الإسرائيلي باستهداف مواقع تابعة لحماس والجهاد الإسلامي في جميع أنحاء قطاع غزة”.

وبحسب بيان للجيش الإسرائيلي، تم “قتل اثنين من كبار قادة الجهاد الإسلامي المسؤولين عن إطلاق الصواريخ في غزة”.

تصفية قيادي بالجهاد الإسلامي

وفي تغريدة له، كتب المتحدث بلسان جيش الدفاع الإسرائيلي للإعلام العربي، أفيخاي أدرعي “القضاء على قائد الوحدة الصاروخية الخاصة للجهاد الإسلامي سامح عبد المملوك خلال غارة على منزل اختبئ داخله عدد من كبار عناصر الجهاد الإسلامي”.

وتابع “كما تم القضاء على عدد من كبار عناصر الوحدة الصاروخية للجهاد الإسلامي الذين وجّهوا عمليات إطلاق صواريخ عديدة”.

وتجدد تبادل القصف العنيف الثلاثاء بين إسرائيل وقطاع غزة، حيث قتل 26 فلسطينيا، بينهم 9 أطفال منذ أمس، فيما أصيب ما لا يقل عن 822 بجراح، وفق وزارة الصحة وجمعية الهلال الأحمر الفلسطينيين، جرّاء الضربات الإسرائيلية التي جاءت ردا على إطلاق صواريخ من القطاع الفلسطيني، في تصعيد دراماتيكي أشعلته المواجهات في  القدس الشرقية.

فيما يزعم الجيش الإسرائيلي أنه يستهدف نشطاء حركة “حماس” ومطلقي الصواريخ من القطاع على المدن الإسرائيلية خلال العملية العسكرية التي أعلن عن إطلاقها تحت اسم “حارس الأسوار”.

وانتقل التوتر في القدس المحتلة إلى قطاع غزة، بعد أن منحت الفصائل الفلسطينية، إسرائيل مهلة حتى مساء الإثنين، لسحب جنودها من المسجد الأقصى وحي “الشيخ جراح” بالقدس والإفراج عن المعتقلين.

وكانت دفعات من الصواريخ أطلقت منذ الصباح في اتجاه إسرائيل، وفق ما أفاد صحافيون لفرانس برس في القطاع، مشيرين إلى أن الصواريخ كانت تخرج من كل مكان.

وقالت  كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، في بيان “في ضربةٍ صاروخيةٍ هي الأكبر من نوعها، استهدفت كتائب القسام ظهر اليوم أسدود وعسقلان بـ137 صاروخاً من العيار الثقيل خلال خمس دقائق، ولا زال في جعبتنا الكثير”.

مواضيع ذات صِلة : كيف أجبر صاروخ موجه مصدره غزة على إلغاء جلسة الكنيست وإثارة الذعر بين المستوطنين

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية أن ما لا يقل عن 40 صاروخاً أطلقت خلال دقائق باتجاه أشدود وعسقلان والمناطق المحيطة بقطاع غزة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن أكثر من 300 صاروخ أُطلقت من غزة منذ الاثنين، وأن نظام القبة الحديدية الدفاعي اعترض أكثر من 90 بالمئة منها.

شاهد أيضاً : المقاومة الفلسطينية تطلق رشقات صاروخ باتجاه المدن المحتلة نصرةً لـ القدس

بالفيديو|| عقب تصفيتها قيادياً بالجهاد الإسلامي... الدفاع الإسرائيلية توعز بمواصلة الهجوم على قطاع غزة
بالفيديو|| عقب تصفيتها قيادياً بالجهاد الإسلامي… الدفاع الإسرائيلية توعز بمواصلة الهجوم على قطاع غزة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى