الشأن السوري

لأنها لم تستطع شراء ملابس العيد.. طفلة سورية تنهي حياتها بريف ديرالزور

أفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة الشرقية عيسى الموسى، مساء اليوم الأربعاء، أن طفلة سورية أقدمت على الانتحار مع حلول عيد الفطر؛ وذلك بسبب ما تعانيه أسرتها من الفقر والحاجة.

انتحار طفلة سورية بسبب الفقر 

ونقل مراسلنا عن مصدر محلي، قوله إن طفلة سورية بالغة من العمر (12 عاماً)، أقدمت مساء اليوم على الانتحار شنقاً في ريف دير الزور الغربي، بسبب الفقر الشديد الذي تعانيه مع أهلها.

طفلة سورية
لأنها لم تستطع شراء ملابس العيد.. طفلة سورية تنهي حياتها بريف ديرالزور

وأكد المصدر، أن والد الطفلة علي زمزم، يعاني من الفقر الشديد نتيجة مرضه بفشل كلوي مما يمنعه من العمل، وبالتالي عدم القدرة على شراء العلاج اللازم.

وأضاف المصدر ذاته، أن الطفلة وقبل إقدامها على الانتحار كانت قد طلبت من أهلها شراء لباس العيد لها، مشيراً إلى أن أهلها رفضوا طلبها، وذلك لعدم قدرتهم المادية على شرائها ولغلاء أسعارها.

وتشهد أسواق مدينة ديرالزور، مع حلول عيد الفطر، ارتفاعاً كبيراً بأسعار الألبسة وخاصة ألبسة الأطفال، حيث وصلت تسعيرة ملابس الطفل العادي لـ 55 ألف ليرة سورية، وبنطال الجينز لنحو 18 ألف ليرة سورية، وقميص الأطفال ل8000 ليرة سورية، ما يجعل مئات الأطفال يحرمون من شراء ملابس جديدة للعيد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى