الصحة

تعرف على علاج نزيف الشبكية بالحقن وطرق أخرى

يعاني البعض من نزيف الشبكية الذي يهدد بفقدان البصر أحيانًا، وهناك طرق عدة لعلاجه، منها علاج نزيف الشبكية بالحقن.

أسباب نزيف الشبكية

يحدث نزيف الشبكية نتيجة الإصابة بأمراض عديدة مثل: التنكس البقعي أو الاستسقاء البقعي الناتج من مرض السكري، أو الانسداد الوريدي الشبكي المركزي، والتي تنشط بدورها عامل النمو البطاني الوعائي، وهو أحد البروتينات التي تؤدي إلى نمو غير طبيعي في عدد الأوعية الدموية داخل الشبكية مما يؤدي إلى خطر تمزقها والنزيف الشكبي.

علاج نزيف الشبكية بالحقن

يتم علاج نزيف الشبكية بالحقن عن طريق إعطاء حقن علاجية مثبطة لعمل بروتين عامل النمو البطاني الوعائي، وبالتالي علاج النزيف وتقليل خطر فقدان البصر.

اقرأ أيضاً: ماهي الشامة وهل لها علاقة بسرطان الجلد تعرف على أنواعها

 

وهناك خمسة أنواع لحقن مثبطات عامل النمو البطاني الوعائي، والتي تتضمن على الاتي:

برولوسيزوماب (Brolucizumab)، وبيفاسيزوماب (Bevacizumab)، ورانيبيزوماب (Ranibizumab)، وإفليبرسبت (Aflibercept) وبيجابتانيب الصوديوم (Pegaptanib sodium).

وتعتمد نسبة نجاح هذا العلاج والحد من المضاعفات على مدى صحة عينيك ونظرك قبل إجراء الحقن، لكن غالبًا فإن استخدام علاجات الحقن المثبطة لعامل النمو البطاني الوعائي تحقق نجاحًا كبيرًا، بحيث يساعد في استقرار الرؤية بنسبة 90% عند المرضى وتحسين الرؤية عند 30% منهم.

خطوات علاج نزيف الشبكية بالحقن

يقوم الطبيب بعملية الحقن داخل العيادة، باتباع الخطوات الاتية:

تخدير العين والجفن بقطرة أو جل مخدر لعدم الإحساس بالألم ولتسهيل العملية، ثم تعقيم العين والجفن بمادة معقمة مثل اليود للحد من خطر العدوى البكتيرية.

تركيب منظار جفن العين للمساعدة في إبقاء العين مفتوحة أثناء العملية، ومن بعدها حقن الدواء في صلبة العين، وهي المنطقة البيضاء من العين وصولًا إلى الجسم الزجاجي، وهو المادة الهلامية التي تملأ العين، ثم إزالة المنظار ثم تنظيف العين.

وتعد عملية علاج نزيف شبكية العين بالحقن أحد العمليات السهلة التي تحتاج ما بين 10-15 دقيقة تقريبًا، ولا تؤدي إلى مضاعفات خطيرة في معظم الحالات.

مدة علاج نزيف الشبكية بالحقن

تعتمد مدة العلاج بالحقن على حالة المريض الصحية ومدى تقدم المرض ونوع الحقن المثبطة المستخدمة، لكن بشكل عام فإن العلاج يتكرر كل 4-6 أسابيع لمدة 3 شهور تقريبًا.

بالطبع فمراجعة طبيب العيون تبقى مستمرة للسيطرة على الأمراض والحد من نزيف الشبكية مرة أخرى وعلاجها في أسرع وقت إن تكرر الوضع.

اقرأ أيضاً: منها السُمنة.. تعرف على أسباب الأمراض التي تصيب العمود الفقري ومدى خطورتها وطرق العلاج

 

مضاعفات علاج نزيف الشبكية بالحقن

إن مضاعفات استخدام حقن مثبطات عامل النمو البطاني الوعائي قليلة ونادرة الحدوث، وتعد فوائد وإيجابيات العلاج بهذه الحقن في الحد من فقدان البصر، أكبر من مضاعفاتها وسلبياتها. لكن يجب التنويه حول المضاعفات، لذا فإن مراجعة الطبيب ضرورية في حال ظهور أي من الأعراض والمضاعفات الاتية:

ألم شديد في العين، وتورم وانتفاخ العين، واحمرار العين بشكل سيء، والحساسية اتجاه الضوء، وأحياناً فقدان البصر، والعدوى والتهاب العين، وتعتيم وضبابية الرؤية بشكل سيء، وارتفاع ضغط العين، وانفصال الشبكية، ونزيف الشبكية مرة أخرى.

اقرأ أيضاً: تعرف على مرض القولون العصبي.. أعراضه أسبابه وطرق العلاج منه

 

علاج نزيف شبكية العين بطرق أخرى

يمكن علاج نزيف الشبكية بطرق أخرى، نذكر منها الاتي:

علاج التخثير الضوئي بالليزر

تعمل حرارة الليزر على تحطيم خلايا الأوعية الدموية غير الطبيعية داخل الشبكية، وبالتالي المساعدة في إيقاف النزيف. ويصنف علاج التخثير الضوئي بالليزر إلى نوعين، وهما: التخثير الضوئي البؤري، والتخثير الضوئي المبعثر.

العلاج بحقن الستيرويدات

يمكن استخدام حقن أدوية الستيرويدات في بعض الحالات، بسبب خصائصها المضادة للالتهابات. لكن يجب التنويه إلى أنها قد تزيد من مشكلات ارتفاع ضغط العين، والساد.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى