خبر عاجل

اجتماع طارئ لمنظمة التعاون الإسلامي والسعودية تستله بهجوم حاد على إسرائيل ووزير الخارجية الفلسطيني يوضح مرتكزات القضية

أكد وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، اليوم الأحد، أمام الاجتماع الطارئ لمنظمة التعاون الإسلامي، أن رفض السعودية التام للاجراءات الإسرائيلية الاستفزازية في القدس الشرقية. 

 

وقال وزير الخارجية السعودي: نعلن رفضنا التام للإجراءات الإسرائيلية الاستفزازية في القدس الشرقية، وندعو المجتمع الدولي إلى التحرك العاجل لوقف العمليات العسكرية فوراً، وندعم سائر الجهود المبذولة لوقف إطلاق النار. 

 

وأضاف: نؤكد دعمنا المستمر للشعب الفلسطيني وندعو لتكاتف الجهود لإيقاف التصعيد. 

 

بدوره قال وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي، أمام الاجتماع الطارئ لمنظمة التعاون الإسلامي، إنّ ماقامت وتقوم به إسرائيل في القدس والمدن الفلسطينية هو اعتداء ضد العرب والمسلمين. 

 

وأضاف: رأينا كيف انتصرت إرادة الشعوب العربية والإسلامية لصالح قضيتنا، وشعبنا واثق من حقه في أرض فلسطين ومتمسك بجذوره الراسخة في القدس

 

وتابع: نتعرض لعدوان همجي جديد وامتدت الاعتداءات لتطال المسجد الأقصى المبارك، وإسرائيل أمعنت بعدوانها بكافة أدواتها ضد الفلسطينيين، وهي تمارس إجراماً وبطشاً ضد أبناء شعبنا في غزة. 

 

 شدد وزير الخارجية الفلسطيني على أن الاعتداءات الإسرائيلية طالت المصلين في الأقصى وقبل ذلك كنيسة القيامة، معتبراً أنّ القدس خط أحمر والإحتلال زائل والقضية الفلسطينية يجب أن تبقى القضية المركزية. 

 

وأشار إلى أنّ إسرائيل تبني نظام فصل عنصري بين الفلسطينيين من النهر إلى البحر، مؤكداً أنّ عليهم رفض ومواجهة المصطلحات التي تحرض ضد الأقصى

 

واعتبر أن الفلسطينيون يواجهون احتلالاً استعمارياً طويل الأمد ويرتكب الجرائم في غياب المحاسبة، ويتوجب عليهم توحيد الجهود لدعم صمود أبناء الشعب الفلسطيني. 

 

وقال المالكي: يجب تفعيل لجنة القدس ودعوتها الفورية للانعقاد، ويتوجب علينا توحيد الجهود مع المجتمع الدولي لتفعيل القرارات الأممية، ونتطلع لدعم إسلامي للتحرك في مجلس الأمن والمحاكم الدولية لتحميل الاحتلال المسؤولية.

5e9c514f4c59b77c8b02ead2

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى