الشأن السوريسلايد رئيسي

مرشحو الرئاسة السورية يطلقون برامجهم الانتخابية بوعود “لا تنتهي” … وحملة الأسد تثير موجةً من التساؤلات

أعلن مرشحو انتخابات الرئاسة السورية، الثلاث عن برامجهم الانتخابية توالياً، والتي أطلقوها تحت شعاراتٍ مختلفة، وهم كل رئيس النظام الحالي بشار الأسد، ومحمود مرعي، وعبدالله سلوم عبدالله.

مرشحو انتخابات الرئاسة السورية

وفي أول ظهور له منذ ترشحه، أعلن محمود مرعي، عن برنامجه الانتخابي الخاص، كاشفاٌ عن الملفات الرئيسية التي ستنال أولويةً فيه.

ووفقاً لما كشف عنه مرعي، فإنّ برنامجه الانتخابي يركز على “الإفراج عن معتقلي الرأي والأسرى والمختطفين، وإرساء الثوابت والوحدة الوطنية بمشاركة “حقيقية” لقوى المعارضة، ومحاربة الاحتلال الأجنبي، مؤكدا سعيه إلى تغيير قانون الانتخابات والأحزاب، وتحقيق فصل السلطات”.

اقرأ أيضاً:نظام الأسد يجبر طلاب الجامعات والموظفين على الدوام للمشاركة في الانتخابات

ملفات سيركز عليها برنامجه الانتخابي

المرشح مرعي كشف أيضاً عن سعيه من خلال برنامجه الانتخابي:” للحفاظ على وحدة سورية وسيادتها بجانب محاربة الاحتلالات الأميركية والإسرائيلية والتركية. (سبوتنيك)

عاجل l المرشح لمسرحية الانتخابات محمود مرعي: سوف أعمل على الإفراج عن معتقلي الرأي والأسرى والمخطوفين.

 

المرشح لمسرحية الانتخابات محمود مرعي: أؤيد إجراء مناظرة ثلاثية بين المرشحين الثلاثة للـ الرئاسة السورية.

 

كما أكد مرعي في تصريحاتٍ لوكالة سبوتنك الروسية، عن “اعتزامه عقد مؤتمر وحوار وطني في دمشق تحضره الدولة السورية، والمعارضة الوطنية الداخلية والخارجية، “من أجل الوصول إلى حل للأزمة في سوريا، وإعادة إعمار البلد”.

ومن ضمن البرنامج الانتخابي لمرعي، حسب تصريحه للوكالة، تأمين فرص عمل للشباب، وتمكين المرأة ليكون لها دور في الحياة السياسية، وتغيير وتعديل وتطوير قانون الأحزاب والانتخابات والإعلام.

اقرأ أيضاً:أنباء عن انسحاب محمود مرعي من الانتخابات الرئاسية السورية بعد تسريب فضيحة غير أخلاقية (صورة وفيديو)

حملة الأسد تثير التساؤلات

وكان قد سبق مرعي لإطلاق حملته الإنتخابية، رئيس النظام السوري بشار الأسد، أمس السبت، والتي لاقت موجةً من التساؤلات بشأن برنامجه الرئاسي الجديد.

وحملت حملة الأسد عنوان “الأمل بالعمل”، فيما تم الترويج لها عبر حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

فيما حملت الحملات الانتخابية لمنافسي الأسد الآخرين شعارات أخرى تمثلت “معا للإفراج عن معتقلي الرأي” لمرعي، و”قوتنا بوحدتنا” لعبد الله الذي شملت حملته شعارات أيضا “لا للإرهاب” و”نعم لدحر المحتلين”.

وحدد مجلس الشعب السوي (البرلمان)، الـ 26 من أيار/ مايو الجاري موعداً رسمياً لإجراء الانتخابات الرئاسية التي يتوقع ان يفوز فيها الأسد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى