أخبار العالمالشأن السوري

أزمة “المهاجرين الجدد” تخلق توتراً دبلوماسياً بين إسبانيا والمغرب.. ومدريد تستدعي سفيرة الرباط

خلقت عملية وصول أكثر من 5 آلاف مهاجر مغربي، بصورةٍ غير شرعية إلى مدينة سبتة الإسبانية، توتراً دبلوماسياً بين إسبانيا والمغرب، استدعت على خلفيته وزارة الخارجية الإسبانية، اليوم الثلاثاء، سفيرة المغرب في مدريد كريمة بنيعيش

توتر دبلوماسي بين إسبانيا والمغرب

ووفقاً لوسائل إعلام إسبانية، عقد سلطات مدريد اجتماعاً مع السفيرة بنيعيش لبحث أزمة الهجرة والتدفق الهائل للمهاجرين غير النظاميين على مدينة سبتة.

في غضون ذلك، قالت المفوضة الأوروبية للشؤون الداخلية إيلفا جوهانسون إن “تدفق نحو ستة آلاف مهاجر إلى جيب سبتة أمر مقلق”، داعية المغرب إلى مواصلة منع العبور “غير القانوني” للمهاجرين من أراضيه.

وقالت جوهانسون، أمام البرلمان الأوروبي، إن “الأهم الآن هو أن يواصل المغرب الالتزام بمنع العبور غير القانوني (للمهاجرين)، وأن تتم إعادة الأشخاص الذين لا يحق لهم البقاء، بشكل منظم وفعال، الحدود الإسبانية هي حدود أوروبا”.

وأعلنت السلطات الإسبانية أنها أعادت، اليوم الثلاثاء، إلى المغرب 1500 من نحو ستة آلاف مهاجر دخلوا جيب سبتة الإسباني، بينما دخل 86 مهاجرا جيب مليلية الإسباني الآخر قادمين أيضا من المغرب.

 

اقرأ أيضاً:بالفيديو|| وصلوا سباحة إلى إسبانيا والأخيرة سلمتهم للرباط.. المغرب تحقق مع عشرات المهاجرين

سبب الأزمة استقبال زعيم البوليساريو

وفي السياق، قالت وزيرة الخارجية الإسبانية، أرانشا غونزاليس لايا، اليوم الثلاثاء، أنه “من غير المعقول تعريض حياة آلاف المراهقين القصر المغاربة للخطر كرد فعل على استقبال إسبانيا لزعيم البوليساريو إبراهيم غالي”.

ووفقاً لما نقلته صحيفة “ذي صان دييغو يونيين تريبين” الإسبانية، عن الوزيرة حول مسألة استقبال بلادها إبراهيم غالي، زعيم جبهة البوليساريو لتلقيه العلاج، قالت لايا: “إسبانيا كانت واضحة للغاية ومفصلة للغاية بشأن خصوصية الحالة”.

 

بيان الخارجية المغربية حول استقبال غالي

وفي بيان سابق لها، وصفت الخارجية المغربية استقبال السلطات الإسبانية زعيم جبهة البوليساريو، بأنه “ليس مجرد إغفال بسيط، وإنما هو عمل يقوم على سبق الإصرار، وهو خيار إرادي وقرار سيادي لإسبانيا، أخذ المغرب علما كاملا به، وسيستخلص منه كل التبعات”.

فقد سمحت إسبانيا لإبراهيم غالي زعيم جبهة البوليساريو التي تنادي باستقلال الصحراء عن المغرب، بدخول أراضيها بجواز سفر جزائري مزور تحت اسم محمد بن بطوش، في الوقت الذي تتهم فيه منظمات حقوقية “غالي” بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

واللافت أنّ إسبانيا التي تعدّ إحدى بوابات الهجرة الشرعية إلى أوروبا، شهدت خلال 24 ساعة وصول رقمٍ قياسي لعدد المهاجرين الوافدين، والذي وصل إلى نحو ستة آلاف مهاجر إلى جيب سبتة

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى