الشأن السوريسلايد رئيسي

إما القبول أو المصادرة.. ميليشيات إيرانية تفرض على فلاحي دير الزور مقاسمة أرباح محاصيلهم

أبلغت ميليشيات إيرانية في دير الزور مؤخراً، الفلاحين والمزارعين في القرى بأنها ستقاسمهم أرباح المحاصيل الزراعية، مقابل حمايتهم للأراضي، وإلا تتم مصادرة تلك المحاصيل.

ميليشيات إيرانية تشترط

وقال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في المنطقة، إن ميليشيا “فاطميون” المدعومة من الحرس الثوري الإيراني أبلغت مؤخراً أصحاب الأراضي الزراعية في القرى والبلدات الممتدة من مدينة الميادين إلى بلدة صبيخان بريف دير الزور الشرقي، بهذا الأمر.

وأوضح أن الميليشيا اتخذت من رابطة الفلاحين التابعة لحكومة النظام السوري وسيلة لتنفيذ ذلك، مشيراً إلى أنها اشترطت احتساب 10 بالمئة من مجمل قيمة محاصيل القمح والشعير ومنحها للميليشيات مقابل حماية أراضيهم وتسهيل عملهم.

هذا وقد هددت الميليشيات أصحاب الأراضي الزراعية بمصادرة إنتاجهم في حال رفضوا تقديم النسبة المفروضة أو التلاعب بها، كما وضعت ميليشيا فاطميون مراقبين على المحاصيل الزراعية للتأكد من كمية المحاصيل، لتحقق بذلك مورداً جديداً وتضيق الخناق على الفلاحين.

اقرأ أيضاً: دير الزور… انتشار ظاهرة الإجهاض بين زوجات عناصر الميليشيات الإيرانية ومصدر طبي يكشف التفاصيل

 

فرار عناصر من الحرس الثوري

من جهة أخرى، فر نحو 47 عنصرًا من المنتسبين لميليشيا الحرس الثوري الإيراني من نقاطهم ومقراتهم في دير الزور، بسبب التأخير في تسليم الرواتب.

وذكر مراسلنا، أن هروب العناصر يعود لتأخير الرواتب وزيادة عدد أيام الدوام التي أصبحت 45 يوماً مقابل استراحة لعشرة أيام، بالإضافة لتردي نوعية الطعام بعد أن أصبحت وجباتهم تأتي من مطابخ قوات النظام.

وأشار إلى أن العناصر الفارة قسم منهم توجه للانتساب إلى ميليشيات مولية لروسيا وقسم آخر هرب إلى مناطق سيطرة قوات “قسد” خوفاً من بطش الحرس الثوري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى