الشأن السوري

سياسيون ألمان يعلقون على نتائج الانتخابات السورية ويربطونها بعودة السوريين إلى بلادهم

نشرت مواقع مهتمة بشؤون اللاجئين السوريين، اليوم الثلاثاء، تقاريراً تكلمت من خلالهم عن نظرة بعض السياسيين الألمان لـ الانتخابات السورية، ودورها في تقليص فرص عودة اللاجئين السوريين.

– الانتخابات السورية وعلاقتها بعودة اللاجئين

وفقاً لما نقله موقع “مهاجر نيوز”، فإن على ما يبدو أصبحت فرص عودة السوريين إلى بلادهم ضئيلة جداً، والسبب هو نتائج الانتخابات في سوريا، حيث وصف بعض السياسيين الألمان تلك الانتخابات بـ”حدث استعراضي” لا يتوافق مع متطلبات الأمم المتحدة.

وقال الموقع في تقريره: “إن نتائج الانتخابات في سوريا سوف تؤدي إلى تفاقم آفاق عودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم”.

ونقلت صحيفة “دي فيلت” الألمانية، اليوم عن المتحدث باسم السياسية الخارجية في الاتحاد المسيحي الديمقراطي، يروغن هاردت، قوله: “إن الرئيس السوري بشار الأسد والذي تم تأكيد توليه منصبه غداً الأربعاء (26 مايو/أيار) يتخذ (إجراءات واسعة) لمنع مواطنيه من العودة”.

مضيفاً بأن “منتقدو الأسد في سوريا معرضون للاضطهاد والملاحقة والتعذيب والسجن”، مشيراً إلى أنه “طالما هذه المخاطر مستمرة، فمن غير المرجح أن تتغير ظروف التسامح حالياً مع اللاجئين السوريين”.

– فاقدة الشرعية

وبحسب الصحيفة ذاتها، فإن الخارجية الألمانية ترى بأنه من غير المتوقع حدوث تغير جوهري في الوضع الحالي في سوريا بعد الانتخابات، فضلاً عن أنه لا يوجد “مؤشرات” على حدوث تغيير في المسار السياسي.

علماً أن تقرير وزارة الخارجية الألمانية عن الأوضاع في سوريا يُعتبر حاسما لأكثر من 800 ألف سوري فروا إلى ألمانيا وحصلوا على وضع الحماية فيها.

ومن جانبه، قال المتحدث باسم السياسة الخارجية لحزب الخضر، أوميد نوريبور: “إن الوضع الأمني في سوريا لا يدعو للتفاؤل أبداً”.

وأوضح بأن العائدين يواجهون “الموت في أسوأ الأحوال”، منوهاً إلى أن الانتخابات هي “حدث استعراضي” تجري خارج العملية السياسية في جنيف.

وأكد السياسي من حزب الخضر إلى أن التصويت لا يتوافق مع متطلبات الأمم المتحدة، فهو لا يتيح للسوريين في المنفى بالترشح، فضلا عن استبعاد العديد من المواطنين المعارضين من التصويت.

والجدير ذكره أن الحكومة الألمانية منعت إقامة الاقتراع للانتخابات الرئاسية داخل السفارة السورية بالعاصمة برلين، وذلك قبل يوم من بدء الانتخابات خارج سوريا، الذي تم يوم الخميس 20الماضي، في إشارة واضحة بعدم اعتراف ألمانيا بشرعية نتائجها.

الانتخابات السورية


تابع المزيد:

))في تونس لص حنون يسرق هاتفاً ويعيد لصاحبته الشريحة وبطاقة الذاكرة

))قرار بتوقف الدعاية الانتخابية لبشار الأسد ومن معه في الانتخابات الرئاسية قبل يوم من الانتخابات 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى