منوع

الدنمارك تدرس تصنيف محافظات سورية جديدة ضمن المناطق الآمنة لتوسيع دائرة الترحيل

أفادت وسائل إعلام دنماركية، يوم أمس الأربعاء، عزم سلطات بلادها إدراج محافظات سورية جديدة غير دمشق وريفها ضمن المناطق الآمنة لتوسيع دائرة ترحيل اللاجئين السوريين، وسط مطالبات باحترام الدنمارك لالتزاماتها الدولية والأوروبية تجاه اللاجئين.

– محافظات سورية جديدة ضمن المناطق الآمنة

وفقاً لما نقلته صحيفة “Jyllands-Posten” الدنماركية، فإن دائرة الهجرة الدنماركية في طريقها إلى إصدار مذكرة جديدة يتم بموجبها التحقيق بوضع المحافظتين السوريتين الكبيرتين، حلب والحسكة.

وقالت الصحيفة: “إن وكالة الهجرة السويدية النظير الآخر للدائرة الدنماركية سبق أن أكدت في فبراير / شباط الماضي أن الوضع في الحسكة آخذ في التحسن، إلا أنها اعتبرت الوضع في حلب خطيراً للغاية”.

وأشارت الصحيفة إلى أنه إذا انتهى الأمر أيضاً بدائرة الهجرة الدنماركية إلى تقييم الوضع في الحسكة على أنه آمن، سيكون لذلك عواقب على اللاجئين السوريين المنحدرين من المحافظة.

وأفادت الصحيفة بأن الأستاذ المشارك في قانون الهجرة بجامعة جنوب الدنمارك، بيتر ستاروب، قال: “إنه كلما زادت المناطق الآمنة، زادت إمكانية شمول المزيد بقرار الإعادة”.

ومن جانبه، قال المتحدث باسم الشؤون الخارجية، ماركوس كنوث: “إنه مع هزيمة تنظيم داعش في معظم أنحاء سوريا ولم يعد القتال مستمراً بالقدر نفسه، يجب تقييم الوضع على أساس مستمر بهدف إعادة الأشخاص إلى ديارهم”.

وكان وزير الخارجية، ماتياس تسفاي، أبدى في تعليق مكتوب، دعمه لدائرة الهجرة الدنماركية قائلاً: “كما قلت من قبل، ليس الأمر متروكاً لنا نحن السياسيين لتقييم الوضع الأمني، وهذا ينطبق على منطقة دمشق، وهذا ينطبق على سائر المحافظات في سوريا”.

– مطالبات دولية للدنمارك

وفي السياق ذاته، أكدت عدة منظمات حقوقية وإنسانية أوروبية بأن قرارات الترحيل الصادرة عن الحكومة الدنماركية تعتبر غير قانونية، وعليه نوهت تلك المنظمات إلى ضرورة احترام الدنمارك لالتزاماتها الدولية بما يخص اللاجئين.

كما أنه استناداً للاتفاقية الدولية لعام 1951 بشأن اللاجئين، والتي تعتبر الدنمارك طرف فيها، فإن قرارات الترحيل هذه بشكل غير طوعيّ تفتقر إلى التبرير القانوني والأخلاقي، وتُخالف كل المواثيق الدولية والأوروبية التي تُعَدّ أيضا طرفاً فيها.

والجدير ذكره أن دائرة الهجرة الدنماركية، أبلغت في مطلع أبريل/نيسان الماضي، مئات اللاجئين السوريين على أرضها المنحدرين من دمشق وريفها بأنها ستعيدهم إلى سوريا، بناءً على تقييم الحكومة الدنماركية التي اعتبرت تلك المناطق آمنة.

محافظات سورية جديدة


تابع المزيد:

))محتجون يشعلون الوضع في لبنان بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية ويقطعون طرقات رئيسية في بيروت (فيديو)

)) شاهد||في وسط لندن.. شجار بين بلطجية بالسواطير والمسدسات

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى