ترند - Trend

في سابقة خطيرة.. مهاجمة صحفيين وحصار إذاعة في تونس يثير الجدل على وسائل التواصل

أثارت حادثة حصار إذاعة في تونس من قبل عدد من عمال بلدية الكرم بالضاحية الشمالية لتونس العاصمة، اليوم الخميس، جدلاً واسعاً على منصات التواصل الاجتماعي.

حصار إذاعة في تونس

حيث حاصر عدد من عمال بلدية الكرم بالضاحية الشمالية لتونس العاصمة، مقر إذاعة “شمس أف أم” في البحيرة ضواحي تونس، مرددين شعارات مسيئة للعاملين والصحفيين بالمؤسسة.

وذكر ناشطون أن الواقعة جاءت على خلفية عمل صحفي بثته الإذاعة في البرنامج الصباحي “الماتينال”  انتقد إغلاق محل في الكرم من قبل أشخاص لا يرتدون زي أعوان التراتيب أو أزياء العمل الرسمي. 

وتعليقاً على الحادثة قال حساب، عفاف الغربي: “توضيح زميلنا على إثر محاولة إقتحام مقر..كلامو كل معقول و في بلاصتو اما كي يبدا شكون يلقطلك و يشري في الشبوك و يجيش في العباد و يروج ل version غالطة لغاية في نفس يعقوب ، وقتها تولي معيز و لو طارو ، شمس اف ام الاذاعة الأكثر حيادا في تونس و ماتنجموهاش”.

وكتب حساب، هما همامي: “ما يجري منذ الصباح امام اذاعة شمس اف ام يذكرني ببعض ما جرى ذات عام 2012 اليوم اكثر من “ذئب سائب” يرغب في نهش حرية الإعلام… فلنقاوم

لا لضرب حرية الاعلام، تونس”.

وتعد العملية سابقة خطيرة لما تكرسه من مس خطير بحرية التعبير والصحافة، إلى جانب محاولة استهداف الصحفيين نتيجة قيامهم بواجبهم المهني وتهديدهم، ما دفع إدارة الإذاعة إلى إعلام الجهات الأمنية لاتخاذ الإجراءات الضرورية وحماية العاملين بالإذاعة.

ومكنت إذاعة شمس أف أم رئيس بلدية الكرم، فتحي العيوني، من حق الرد على الانتقادات الموجهة إلى عمال البلدية.

اقرأ أيضاً : كان سيغير وجه القارة الأفريقية .. البشير التركي عالم تونسي كرمه الجميع وظلمه بورقيبة

اقتحام بالسلاح الأبيض

واقتحم مقر الإذاعة عشرات من عمال نظافة بلدية الكرم بتعليمات من رئيس بلديتهم واعتدوا بالحجارة على الصحفيين.

ووصلت وحدات أمنية لمقر شمس إف إم بتعليمات من رئيس الحكومة هشام المشيشي لفض الحصار.

ودعت نقابة الصحفيين التونسيين جميع الصحفيين والمدافعين عن حرية التعبير للتصدي لمحاولات تركيع الإعلام والتوجه إلى مقر الإذاعة.

وكانت رئيسة فرع نقابة الصحفيين التونسيين بإذاعة “شمس أف أم” خولة السليتي قد أكدت، في تصريح أن مقر الإذاعة “محاصر من طرف عدد من العاملين ببلدية الكرم، لتتجاوز وقفتهم الإطار السلمي، إلى الاعتداء بالحجارة على الصحفي أسامة الشوالي ومحاولة الاعتداء على الإعلامي محمد بوغلاب بعد الاعتداء عليه لفظيًا” وفق قولها.

وتابعت السليتي أنّ هذا الاحتجاج من قبل أعوان البلدية “يأتي على خلفية عمل صحفي عادي”، إذ انتقد مقدم برنامج الماتينال حمزة البلومي إقدام مجموعة لا ترتدي الزي، على غلق محل مواطن بالكرم إثر قيامه بنشر صور وفيديوهات تنتقد عمل البلدية، مؤكدة أن ذلك يعدّ انتهاكًا لحرية الإعلام، خاصة بعد “تسمية الصحفيين بالاسم وتكرار عبارات من قبيل،نعرف بيوتهم.. كما أن المحتجين عمدوا إلى جلب شاحنتي فضلات وهددوا بإلقاء محتوياتهما أمام مقر الإذاعة” حسب تعبيرها.

في سابقة خطيرة.. مهاجمة صحفيين وحصار إذاعة في تونس يثير الجدل على وسائل التواصل
في سابقة خطيرة.. مهاجمة صحفيين وحصار إذاعة في تونس يثير الجدل على وسائل التواصل

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| مشاهد تشبه مشاهد أبو غريب.. الشرطة التونسية تسحل شاباً وتعرّيه والبرلمان يتحرك

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى