التقارير المصورةالشأن السوريسلايد رئيسي

الميدان في إدلب يشتعل.. تصاعد الاستهدافات على خلفية مقتل قيادي بارز بالهيئة

 

يستمر التصعيد العسكري الحاصل بين قوات النظام السوري المدعومة من قبل روسيا وفصائل المعارضة السورية المدعومة من قبل تركيا في جنوب وشرق إدلب ومناطق في سهل الغاب. غربي حماة.

وفي التفاصيل، أشار مراسل وكالة “ستيب” نيوز الإخبارية، إلى تمكن قوات النظام السوري، مساء أمس الخميس، تدمير تركس مجنزر للجيش التركي في قرية القرقور بسهل الغاب غربي حماة، وذلك أثناء قيامه بتحصينات في المنطقة، حيث تم استهدافه بصاروخ كورنيت أدى لتدميره بشكلٍ كاملٍ وإعطابه.

 

وتزامن ذلك مع قصفٍ صاروخي للنظام السوري استهدف محيط النقطة التركية في قرية البارة جنوبي إدلب ، حيث تم استهداف محيط النقطة بشكل مباشر بعدد من القذائف دون وقوع أي إصابات في صفوف الجيش التركي ، الذي بدوره رد على مصادر النيران برشقات صاروخية.

 

من جانبها، استهدفت فصائل المعارضة السورية بقذائف المدفعية والصواريخ مواقع تابعة للنظام في ثكنة جورين العسكرية في سهل الغاب بريف حماة الغربي معلنةً تحقيق إصابات مباشرة في صفوف النظام السوري، في حين تابعت فصائل المعارضة، صباح اليوم، قصف قواعد النظام السوري في المنطقة حيث استهدفت هيئة تحرير الشام مواقع النظام السوري على محاور جنوب شرقي إدلب.

اقرأ أيضًا: فعالية اقامها الحراك الثوري في مدينة إدلب لإحياء الذكرى الثانية لرحيل منشد الثورة عبد الباسط الساروت

تزامن ذلك مع قيام فوج المدفعية والصواريخ في أنصار التوحيد بقصف غرفة عمليات للنظام السوري على محور حزارين بريف إدلب الجنوبي بصاروخ ” زلزال ” معلنة تدمير المقر العسكري ومقتل وجرح عدد من العناصر التابعين للنظام السوري.

وتأتي هذه التطورات بعد ساعاتٍ قليلة من قتل القيادي البارز في صفوف هيئة تحرير الشام المدعو أبو خالد الشامي عبر استهدافه بشكلٍ مباشر من قبل قوات النظام السوري في جبل الزاوية جنوبي إدلب ومقتل قادة آخرين كانوا معه ضمن جولة عسكرية في المنطقة.

إلى ذلك، أعلنت تحرير الشام صباح اليوم بأن أكثر من 110 قذيفة صاروخية خلال 24 ساعة الماضية أطلقت من مناطق سيطرتها باتجاه مواقع حساسة لدى قوات النظام السوري في المنطقة مؤكدة وقوع قتلى وجرحى في صفوف النظام السوري وخسائر مادية كبيرة.

 

وأضافت تحرير الشام أن المواقع التي تم استهدافها لدى مواقع النظام
السوري تبلغ أكثر من 20 هدف ، حيث تم استهداف مدن سراقب وكفرنبل
وحزارين والدار الكبيرة ومعرة حرمة وبسقلا وجوباس وغيرها من مناطق النظام السوري في جنوب شرقي إدلب ، بالاضافة لقصف مواقع النظام السوري في ريف حماة الغربي بوابل من الصواريخ وتم على أثر ذلك تدمير مقرات عسكرية ومرابض مدفعية للنظام السوري.

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى