أخبار العالم العربي

اجتماع عربي في قطر بشأن سد النهضة.. وإثيوبيا تُشير لـ “سيناريو خطير”

ذكرت وسائل إعلام مصرية، اليوم السبت، أنه بناء على طلب مصر، سيعقد اجتماع عربي غير مسبوق في العاصمة القطرية الدوحة، لبحث تطورات قضية سد النهضة.

اجتماع غير عادي بشأن سد النهضة

وقال حسام زكي الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، إن “الاجتماع غير العادي سيعقد بناء على طلب مصر والسودان”.

وأشار إلى أن ذلك “يأتي على هامش الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب المقرر عقده في الدوحة يوم الثلاثاء المقبل”.

وكان وزير الري المصري محمد عبد العاطي قد أعلن، أمس الجمعة، أن بلاده والسودان لن يقبلا بالفعل الأحادي لملء السد الإثيوبي وتشغيله، مضيفاً أن مسار المفاوضات الحالية تحت رعاية الاتحاد الأفريقي لن يحدث أي تقدم ملحوظ.

ونوه إلى أن الملء الأحادي في العام الماضي “تسبب في أضرار جسيمة للسودان من جفاف وفيضان وأدى لزيادة العكارة بمحطات الشرب”.

كما شدد الوزير المصري على “استكمال المفاوضات للتوصل لاتفاق قانوني عادل وملزم للجميع يلبي طموحات جميع الدول في التنمية، مع التأكيد على ثوابت مصر في حفظ حقوقها المائية”.

يذكر أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حذر إثيوبيا في أبريل/نيسان الماضي، من “المساس بحقوق مصر المائية”، مشدداً على أن “الخيارات كلها مفتوحة”.

وفشلت جميع جولات المفاوضات التي بدأت منذ نحو 10 سنوات، في التوصل إلى اتفاق ملزم بخصوص ملء وتشغيل السد، وتخشى مصر من تأثيره على حصتها البالغة 55.5 مليار متر مكعب من مياه النيل، فيما يخشى السودان من تأثيره على السدود السودانية على النيل الأزرق.

وتعتزم إثيوبيا على إتمام الملء الثاني لسد النهضة في موسم الأمطار، مع بداية شهر تموز/يوليو المقبل، بغض النظر عن إبرام اتفاق مع دولتي المصب. خطوة تعتبرها مصر والسودان تهديدًا للأمن القومي للبلدين.

اقرأ أيضاً : 3 سيناريوهات تضعها مصر لمواجهة الملء الثاني لسد النهضة الإثيوبي

إثيوبيا وسلاح الجوع

في سياق آخر، تواجه إثيوبيا اتهامات باستخدام الجوع، كسلاح حرب ضد مواطنيها، في مزاعم اعتبرتها “محاولات لتقويض وحدة وسلامة الأراضي الإثيوبية”.

وقال نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية في إثيوبيا، ديميكي ميكونين، إن بلاده تشعر بخيبة أمل من الحملة التي يتم شنها ضد تعاملها مع الوضع في منطقة تيغراي.

وأشار إلى أنه “من المؤسف للغاية أن ترى إثيوبيا أن البعض داخل المجتمع الدولي قد شرع في مهمة تقويض وحدة وسلامة أراضي الدولة الإثيوبية وتماسكها، تحت ستار القلق الإنساني، مضيفاً أن بلاده تحثّ هؤلاء الأفراد والشركاء على الكف عن هذه الأنشطة غير المفيدة.

وكانت الأمم المتحدة قد حذرت، سابقاً، من تعرض مليوني شخص لخطر المجاعة في تيغراي، مشيرة إلى أن أكثر من 90 بالمئة من نحو خمسة ملايين شخص هناك، يحتاجون إلى مساعدات غذائية طارئة، وأصدرت مناشدة عاجلة لجمع مبلغ يتجاوز 200 مليون دولار لتعزيز استجابتها.

اجتماع عربي في قطر بشأن سد النهضة.. وإثيوبيا تُشير لـ "سيناريو خطير"
اجتماع عربي في قطر بشأن سد النهضة.. وإثيوبيا تُشير لـ “سيناريو خطير”

اقرأ أيضاً : بني شنقول أرض سودانية تحتضن سد النهضة قد تكون أمل مصر وتشعل الحرب بين إثيوبيا والسودان

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى