أخبار وتقاريرالشأن السوري

خاص|| بعد السيطرة على قرية أم باطنة.. هذا ما فعلته القوات الروسية وفرع الأمن العسكري فيها

افاد مصدرٌ خاص لوكالة “ستيب” الإخبارية، اليوم السبت، أنّ القوات الروسية قامت بالإشراف على إجراء “تسويات” أمنيّةٍ لجميع أهالي قرية أم باطنة بعد تهجير عددٍ من عائلاتها.

القوّات الروسية تدعم وجود النظام في قرية أم باطنة

وذكر المصدر الذي فضّل عدم الكشف عن اسمه، بأنّ القوات الروسية أشرفت على مركزٍ قام فرع الأمن العسكري بافتتاحه بعد دخول البلدة لإجراء عمليات التسوية الأمنيّة لجميع أهالي القرية.

اقرأ أيضاً: الباصات الخضراء قد تعود للقنيطرة بخطة تهجير جديدة وفرع سعسع يطرح حلّين لمقاتلين سابقين بالمعارضة

توزيع مساعداتٍ غذائية لإغراء الأهالي

وعلى إثر ذلك، قامت القوات الروسية بتوزيع مساعداتٍ غذائية كنوعٍ من الإغراءات للأهالي، فيما يسود الهدوء الحذر في القرية، بالوقت الذي انتشرت كتاباتٌ خطّها مجهولون على الجدران تهدّد قوات النظام السوري المتواجدة بالقرية والقوات الروسية.

اقرأ أيضاً: “إخلاء أو الاقتحام”.. قوات النظام السوري وحزب الله يهددون بلدة في القنيطرة بعد هجوم على نقاطهم

توتراتٌ أمنية رغم تهجير مقاتلي المعارضة

ولفت المصدر إلى أنّ مجهولين قاموا أيضاً بحرق مكتب البلدية في القرية كنوعٍ من الرفض لتواجد المؤسسات الحكومية وقوات النظام السوري الذي فُرض بالقوة على أهالي القرية.

وأشار إلى أنّ أحد مقاتلي قوّات النظام السوري اختُطف داخل القرية في ظروفٍ غامضة، الأمر الذي تسبب بحالة إرباكٍ داخل قوات النظام السوري نظراً للتهديدات الأمنية رغم ترحيل مقاتلي المعارضة السابقين من القرية قبل أسابيع.

يذكر أنّ قرية أم باطنة شهدت في 20 من الشهر الفائت، أحدث عمليات التهجير القسري في الجنوبِ السوري، حيث هُجّرت 30 عائلة إلى الشمال السوري بعد تهديدٍ بقصف القرية، من قبل القوات الروسيّة في حال رفضهم التهجير.

خاص|| بعد السيطرة على قرية أم باطنة.. هذا ما فعلته القوات الروسية وفرع الأمن العسكري فيها
خاص|| بعد السيطرة على قرية أم باطنة.. هذا ما فعلته القوات الروسية وفرع الأمن العسكري فيها

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى