الشأن السوري

تسببت بوفاة طالب.. ضجة عارمة بعد امتحان مادة الرياضيات بإدلب وعالم سوري يعلق – صور

أثار امتحان مادة الرياضيات لطلاب الثالث الثانوي العلمي في إدلب شمال غرب سوريا، الذي جرى يوم أمس، جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أكد خبراء مختصون بأن مستوى الأسئلة لا يتناسب مع المستوى العام للطلاب وأنه فوق قدراتهم.

– ضجة عقب امتحان مادة الرياضيات بإدلب

ووفقاً لما قاله ناشطون فإن الامتحان شهد تعرض عدد من الطلاب والطالبات لحالات اغماء وفقدان للوعي نتيجة صدمتهم من صعوبة أسئلة الامتحان.

ونشر الدفاع المدني السوري عبر معرفاته الرسمية صوراً تظهر قيام فرقه الصحية بعمليات اسعاف وإخلاء لطلاب أصيبوا بوعكة صحية خلال الامتحان.

كما نشر مكتب شؤون الجرحى والمفقودين خبراً عن اختفاء طالبين بعد توجههم لتقديم امتحان الرياضيات في إحدى مدارس إدلب، ويُعنى المركز بحالات الاختفاء والخطف وغيرها ليتبين بعدها أن الطالبين لم يعودا إلى المنزل بعد الامتحان بسبب خوفهم من ردة فعل ذويهم وذلك لعدم قدرتهم على الإجابة على جميع الأسئلة في الامتحان وعادا إلى منزلهما بعد ساعات من انتشار خبر اختفائهما.

- ضجة عقب امتحان مادة الرياضيات بإدلب

– تعليق عالم سوري

قال العالم السوري “جمال أبو الورد”، في حديثه عن اختبار مادة الرياضيات للصف الثالث الثانوي العلمي في الشمال السوري، إن “الأسئلة بشكل عام قوية وهي موجهة للطلاب الذين مستواهم العلمي فوق الوسط وبالنسبة لطلاب الصف الثالث الثانوي العلمي حسب المنهاج تعتبر أصعب الموجود، وخاصةً المسألة الأخيرة”.

وأضاف بأن الوقت المحدد يكفي للطالب المجتهد، وأن “هكذا أسئلة كان المفترض أن توجه للطلاب الذين يعيشون حياة دراسية طبيعية وليس طلابنا، وكان من المفترض أن يكون هناك تدرج في وضع الأسئلة مع مراعاة وضع الطلاب ويكون هناك سؤال واحد فقط موجه للطلاب المتفوقين من أجل معرفة القدرات العقلية ويتم من خلاله المفاضلة من حيث تعيين الطلاب الأوائل”.

ولفت إلى أن “الأسئلة بشكل عام تأخذ طابع الصعوبة بالنسبة لطلاب المرحلة الثانوية، ويجب أن يكون هناك مراعاة بأن مستويات الطلاب وقدراتهم ليست كمستوى المدرسين ومقارنة مع دول الجوار التي تعيش حياة طبيعية نجد أنه لايوجد تكافؤ لأن أغلب الأسئلة تكون على النمط الأمريكي في اختيار الإجابات الصحيحة أو حتى النظام الفرنسي من حيث تدرج المستويات”

- ضجة عقب امتحان مادة الرياضيات بإدلب

تسببت بوفاة طالب

فيما قالت تحدث مصادر إعلامية عن وفاة الطالب “أحمد رحيل”، من أبناء مدينة جرجناز بريف إدلب، إثـر أزمـة قلبية بعد تقديمه امتحان مادة الرياضيات.
ونعـى ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي الطالب أحمد رحيل في وقت متأخر من مساء يوم أمس الأحد.

وذكرت مصادر إعلام محلية، أن أحد أقرباء الشاب قال في تسجيل صوتي متداول: إن الطالب “أحمد رحيل” تعرض لأزمة قلبية.

وأضاف التسجيل، أنه تم نقل الطالب إلى المشفى حيث وافته المنية، وهذا بعد تقديمه امتحان مادة الرياضيات في الشهادة الثانوية الفرع العلمي.

وأكد ناشطون، أن رحيل من الطلاب المتفوقين في دراسته، إلا أن صعوبة أسئلة الامتحان تسببت له بأزمة قلبية، بحسب ما رصد أوطان بوست.

وتداول ناشطون تعليقات تشير إلى أنّ “رحيل” قد حاول إنهاء حياته وأنّه توفي نتيجة تناول جرعة أدوية زائدة أدّت إلى “نزف هضمي”، حيث فشِلت جميع محاولات الإنعاش لعدم استجابته لها.

ونقل رحيل، إلى مشفى أرمناز شمال غربي إدلب، وتوفي فيها، نتيجة أزمة قلبيّة (جلطة)

ادلب


تابع المزيد:

))خلافاً لاتفاقاتها مع أنقرة… موسكو تكشف مصير التصعيد في إدلب وخطوتها المقبلة

)) بالفيديو|| مشهد مؤلم+18 .. امرأة خليجية منقّبة تنهي حياة شابًا أمام صالون حلاقة وتفتخر بذلك أمام الكاميرا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى