الشأن السوريسلايد رئيسي

تحركات غير مسبوقة لـ الميليشيات الإيرانية مقابل مناطق سيطرة “قسد” شرقي حلب

استقدمت الميليشيات الإيرانية، خلال الـ 24 ساعة الماضية، تعزيزات عسكرية كبيرة إلى مناطق بريف حلب الشرقي، في مواجهة المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية “قسد” المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية.

تعزيزات للميليشيات الإيرانية

وقالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في حلب، إن الميليشيات الإيرانية متمثلة بألوية الباقر وفاطميون وزينبيون وبعض الكتائب العراقية الأخرى، ومنها لواء الإمام الحسين وعمار بن ياسر، استقدمت تعزيزات ضخمة إلى شرق حلب.

وأضافت أن التعزيزات تمركزت في التلة المطلة على قرية حبوبة الواقعة بين منطقتي مسكنة والخفسة على ضفاف نهر الفرات في مقابل نقاط سيطرة “قسد” على الضفة الشرقية من نهر الفرات.

وضمت التعزيزات العديد من الأسلحة والذخائر المتوسطة والخفيفة وسيارات شحن كبيرة محملة بالذخيرة فضلاً عن عشرات العناصر من المشاة وعدد من صواريخ أرض-أرض بالإضافة للرماة.

وأشارت مراسلتنا إلى أن عدد كبير من العناصر المجندين حديثاً كانوا ضمن التعزيزات، حيث جُندوا من مناطق الريف الشرقي لحلب وتحديداً في مناطق دير حافر ومسكنة والسفيرة والقرى والبلدات المحيطة بها.

ووفقاً لإحصاءات غير رسمية، ارتفع عدد المجندين في صفوف الميليشيات في المناطق الشرقية لحلب إلى نحو 985 منذ مطلع شباط/فبراير 2021 حتى الآن، وفق ما أورد المرصد السوري.

اقرأ أيضاً : لأول مرة… الميليشيات الإيرانية تنصب منصات صواريخ باتجاه مناطق قسد والقواعد الأمريكية شرقي الفرات

وهذه المرة الثانية التي تستقدم بها الميليشيات الإيرانية تعزيزات عسكرية، خلال 20 يوماً، دون معلومات مؤكدة حتى الآن عن الهدف من وراء ذلك.

وفي الأول من أيار/مايو، نصبت الميليشيات الإيرانية المتمركزة بريف محافظة دير الزور شرق سوريا، لأول مرة منصات وقواعد لإطلاق صواريخ إيرانية باتجاه مناطق سيطرة قسد والقواعد الأمريكية المتواجدة شرقي الفرات.

تحركات غير مسبوقة لـ الميليشيات الإيرانية مقابل مناطق سيطرة "قسد" شرقي حلب

اقرأ أيضاً : انفجار ضخم في مقر لـ الميليشيات الإيرانية بريف حلب يخلّف قتلى وجرحى.. ومصدر يكشف التفاصيل

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى