أخبار العالم العربي

السُلطة تنتفض.. إضراب عام في لبنان واحتجاجات وقطع طرقات والسُلطات تشارك فيها

بدأ إضراب عام في لبنان، صباح اليوم الخميس، واحتجاجات وقطع طرقات، بدعوة من من الاتحاد العمالي العام لأجل الضغط على الفرقاء السياسيين لقبول تشكيل حكومة إنقاذ وطنية.

إضراب عام في لبنان

و لاقى الإضراب تأييداً من قبل أعداد كبيرة من اللبنانيين، واللافت كان تواجد أحزاب سياسية أبرزها تيار المستقبل الذي يرأسه، سعد الحريري، رئيس الوزراء اللبناني المكلّف بتشكيل الحكومة.

وفي بيان للاتحاد العمالي العام، قال رئيس الاتحاد بشارة الأسمر: “ندعو الهيئات الاقتصادية وجمعيات التجار، وجمعية (مصارف لبنان)، بتأييد عمل إضراب عام في لبنان الذي دعا إليه الاتحاد، اليوم، وإفساح المجال أمام الموظفين والعمال للمشاركة في هذا اليوم الوطني”، محذراً من “التعرّض للمشاركين والموظفين وتهديدهم في عملهم لعدم المشاركة”.

وكانت “جمعية المصارف” قد أعلنت أنها ستقفل أبوابها اليوم، في إطار الإضراب العام، فيما “تبقى إدارات المصارف العامة تعمل بحسب مقتضيات العمل، ووفق قرار كل مصرف”.

اشتباكات سياسية

وبدوره تحدث النائب وهبي قاشيطة، عضو تكتل الجمهورية القوية، في لبنان، عن مشاركة السُلطات في الإضراب قائلاً: قمة العهر السياسي أن تشارك الأحزاب القابضة على السلطة في مظاهرات ضد السلطة. إذن من المسؤول؟”.

ومن جهته تحدث حزب الكتائب اللبناني مستغرباً من إعتصامات عمالية من دون عمال وسُلطة تتظاهر ضد نفسها، معتبراً أنّه هذا وصف تحرّك الاتحاد العمالي العام اليوم، والذي تضامنت معه بعض النقابات ومعها أحزاب سياسية للنزول إلى الشارع والمطالبة بحكومة إنقاذ تنتشل البلاد من الانهيار.

وقال رئيس حزب الكتائب سامي الجميّل: “المنظومة عاملة إضراب ضد نفسا اليوم، بينما أركانها عم يتصارعوا على صلاحيات مهرية ليثبتوا مين بدو يساهم بالإفلاس أكتر من التاني.الرؤساء الثلاث مش عايشين عنفس الكوكب معنا!؟”.

وقال النائب اللبناني اللواء جميل السيد، في تصريح له عبر مواقع التواصل الاجتماعي: “اليوم إضراب عمّالي بلا عمّال ضدّ السلطة،والسلطة أسماء، هل يجرؤون على تسمية أحد، من حاكم مصرف لبنان رياض سلامة وطلوع؟!”.

قطع طرقات احتجاجاً

وعلى إثر التوتر السياسي والإضراب العام في لبنان، شهدت عدة طرقات عمليات قطع وتحويل مسار نتيجة الاحتجاجات الشعبية.

حيث أفادت غرفة التحكم المروري أنّ محتجين عمدوا إلى قطع السير على تقاطع جامع عبد الناصر كورنيش المزرعة بالاتجاهين حيث تم تحويل السير من جسر البربير باتجاه تقاطع بشارة الخوري.

وفي خلدة، أفادت الوكالة الوطنية اللبنانية للأنباء، عن إقفال جسر خلدة – طريق المطار بكل متفرعاته بالإطارات المشتعلة والعوائق والأحجار أمام السيارات.

وفي بيروت أيضاً، تم قطع الطريق عند تقاطع الكولا إلى الروشة بالعوائق والسيارات، إلا ان القوى الأمنية فتحت مسارب فرعية للسيارات تحت جسر الكولا بسبب الزحمة الخانقة.

وشمال البلاد قطع محتجين طريق شارع المدارس وبلدية طرابلس، في حين بدأ عمال البلدية بالتجمع، وأفادت غرفة التحكم المروري عن قطع السير عند تقاطع عزمي طرابلس من قبل بعض المحتجين وتحويله إلى الطرقات المجاورة.

أما في البقاع، فقام عدد من المحتجين بقطع الطريق الدولية في شتورا، ولكن لاحقا أعيد فتحها، وفي صيدا جنوب البلاد تجمّع محتجون في ساحة الصيادين.

مواضيع ذات صِلة: سعر صرف الدولار في لبنان اليوم يسجّل رقماً قياسياً والليرة اللبنانية تفقد 90 بالمئة من قيمتها

مبادرة برّي تلفظ أنفاسها

طرح رئيس مجلس النواب اللبناني، أمس، مبادرة إنقاذ لتشكيل الحكومة برئاسة الحريري وطرحها على الرئيس اللبناني ميشيل عون، إلا أنّه اتهم عون بالتعدي على الدستور وعدم أحقيته برفض حكومة الحريري الموافق عليها.

وقال بري في رده على عون إن رفض الرئيس سعد الحريري، لرئاسة الحكومة العتيدة “ليس من حقكم، وقرار تكليفه ليس منكم”، وشدد على أن مبادرته مستمرة. وتبع ذلك رد عالي السقف من رئاسة الجمهورية رأى فيه عون أن بري فقد صفة “الوسيط” وأصبح طرفاً في الأزمة الحكومية.

وأضاف برّي لعون: “أصررتم على 8 وزراء + 2 يسميهم رئيس الجمهورية (الذي ليس له حق دستوري بوزير واحد فهو لا يشارك بالتصويت فكيف تكون له أصوات بطريقة غير مباشرة)… تعطَّل كل شيء… والبلد ينهار… والمؤسسات تتآكل… والشعب يتلوى… وجدار القسطنطينية ينهار مع رفض مبادرة وافق عليها الغرب والشرق وكل الأطراف اللبنانية إلا طرفكم الكريم”.

يذكر أنّ الرئيس اللبناني ميشيل عون كلّف سعد الحريري بتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة بعد استقالة حكومة حسان دياب منذ شهر نوفمبر العام الفائت، إلا أنّ ذلك اصطدم بخلافات واسعة بين الأحزاب والفرقاء اللبنانيين، ويعيش لبنان واحدة من أسوأ الأزمات بتاريخه سياسياً واقتصادياً ومعيشياً في ظل انهيار الاقتصاد الوطني بشكل متسارع.

السُلطة تنتفض.. إضراب عام في لبنان واحتجاجات وقطع طرقات والسُلطات تشارك فيها
السُلطة تنتفض.. إضراب عام في لبنان واحتجاجات وقطع طرقات والسُلطات تشارك فيها

شاهد: “هاجمه بمضخة الوقود”.. شجار حاد في محطة بنزين على إثر أزمة الوقود في لبنان

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى