أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

تقرير: الرئيس الجزائري يجهّز لتدخل عسكري خارج بلاده ويُلمّح لخَيارٍ محتمل

اعتبرت مجلة “جون أفريك”، أن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، بدا أنه يهيئ الرأي العام في بلده لفكرة تكليف الجيش الجزائري بمهام عسكرية خارج حدود البلاد، مشيراً إلى أن مالي تعد “أهم الخيارات”.

الرئيس الجزائري يرسخ فكرة

وجاء في تقرير نشرته المجلة الأربعاء، أن تبون “رسّخ في التصريحات الأخيرة حول ليبيا ومالي، فكرة أن القوات الجزائرية يمكن أن تتدخل الآن خارج حدود البلاد”.

وأضاف أنه “في 8 يونيو / حزيران، عبّر تبون في تصريحات تلفزيونية عن هذا التوجه حين رحب بحقيقة أنه تم سماع صوت الجزائر لا سيما خلال عام 2019 في العاصمة الليبية، حيث أكد تبون أن الجزائر كانت مستعدة للتدخل في جارتها بطريقة أو بأخرى”.

وأوضح التقرير أن “عقائد الدبلوماسية والجيش في الجزائر هي رفض أي تدخل عسكري خارجي، لكن الإصلاح الدستوري الذي جرى في نوفمبر/تشرين الثاني 2020 ينص على إمكانية التدخلات الخارجية”.

وأشار التقرير إلى تلميح آخر للتدخل العسكري خارج الجزائر، هذه المرة على جبهة مالي، ففي مقابلة لتبون في الـ 3 من يونيو/حزيران مع مجلة لوبوان الفرنسية وبينما قال إن التدخل العسكري الجزائري في شمال مالي ليس هو الحل، فإنه يؤكد أن بلاده لن تسمح أبداً لشمال مالي بأن تصبح ملاذاً للمتشددين أو بتقسيم البلاد.

واعتبر التقرير أن ذلك التصريح “رسالة قوية لجميع المجموعات غير الموقعة على اتفاقيات الجزائر، لا سيما أن تبون يعتبر مجموعة الساحل الخمس غير فعالة عسكرياً”.

وتابع التقرير أن “إعلان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في 11 يونيو عن انتهاء عملية برخان في منطقة الساحل والانسحاب الجزئي المحتمل للقوات الفرنسية من شمال مالي، قد يقنع الجزائر في نهاية المطاف باختيار مثل هذا الحل (التدخل العسكري)”.

وبالمصادفة، جاء الإعلان الفرنسي عشية الانتخابات البرلمانية في الجزائر بموجب دستور جديد، يتيح للبرلمانيين إمكانية مناقشة إرسال قوات إلى الخارج، بناء على اقتراح من رئيس الجمهورية، بحَسب التقرير.

وأضاف أنه “يمكن للجزائر إعادة إطلاق لجنة الأركان العملياتية المشتركة وإنشاء قوة تضم جيوش المنطقة معاً لمحاربة المتشددين شمالي مالي، وقبل كل شيء للتعامل مع تنظيم داعش في منطقة الحدود الثلاثة (بوركينا فاسو ومالي والنيجر)”.

مواضيع ذات صِلة : الرئيس الجزائري يناقش مع زعيم البوليساريو آخر التطورات في الصحراء

وخلص التقرير بالقول “في الجزائر يعتقد بعض المراقبين أن خروج تبون للحديث عن ليبيا هو وسيلة لإعداد الرأي العام الجزائري لعملية عسكرية خارجية بعد عدة عقود من سياسة عدم التدخل”.

شاهد أيضاً : الجزائر.. القبض على مشعوذ خطير يحمل شهادة دكتوراه فخرية مزورة

تقرير: الرئيس الجزائري يجهّز لتدخل عسكري خارج بلاده ويُلمّح لخَيارٍ محتمل
تقرير: الرئيس الجزائري يجهّز لتدخل عسكري خارج بلاده ويُلمّح لخَيارٍ محتمل

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى