أخبار العالمسلايد رئيسي

كان في سوريا وشارك بمعاركها.. الكشف عن هوية منفذ هجوم إزمير وصور مثيرة له داخل منبج

أفادت وسائل إعلام تركية، اليوم الخميس، أن مسلحاً قتل امرأة خلال هجوم على مبنى لحزب تركي مؤيد للأكراد في ولاية إزمير غربي البلاد.

هجوم مسلح على مبنى حزب معارض في إزمير

وأعلن حزب الشعوب الديمقراطي “HDP”، في وقتٍ سابق من اليوم، أن موظفة لديه قُتِلت في هجوم شنّه مسلح على أحد مكاتبه في إزمير، غرب تركيا.

وقال الحزب المؤيد للقضية الكردية والمعارض للنظام، في بيانٍ رسمي: “هاجم مسلح ببندقية مكتبنا في إزمير… زميلتنا دنيز بويراز، قتلت في هذا الهجوم”.

إلى ذلك، قالت السلطات التركية في الولاية إنَّ شخصاً قد قتل دون كشف هويته، مشيرةً إلى أن أحد المشتبه بهم “عامل سابق في مجال الصحة، وقد تم اعتقاله”.

منفذ هجوم إزمير كان في سوريا

ولم تمضِ ساعات على الهجوم الذي طال مبنى حزب الشعوب الديمقراطي، حتى كشف نشطاء كرد ووسائل إعلام تركية عن هوية المنفذ.

وأظهرت صوراً لمنفذ الهجوم، الذي يُدعى”onurgencer”، حاملاً لأسلحة فردية بالقرب من مدينة منبج السورية، لافتةً إلى أنه شارك في معارك الجيش التركي والمرتزقة السوريين في سوريا وليبيا.

اقرأ أيضًا: عدد منتسبيها بالآلاف.. مطالبات ألمانية لحظر حركة الذئاب الرمادية التركية

يقول الصحفي الكردي السوري، مسعود عكو، في تغريدة عبر تويتر: “هاجم اليوم الإرهابي (onurgencer) مكتب حزب الشعوب الديمقراطي (HDP) في مدينة إزمير، وقتل العضوة في الحزب ((DenizPoyraz”.

وأضاف: “الإرهابي له صور كثيرة منشورة في حسابه على إنستغرام، وهو يحمل السلاح ورافعاً إشارة منظمة الذئاب الرمادية الإرهابية (تتبناها الحركات اليمينية القومية). وكان في سوريا أيضاً”.

هذا، ولم يصدر أي تعليق رسمي من جانب السلطات التركية حول هوية منفذ الهجوم والحكم القضائي الذي ينتظره.

ويأتي الهجوم في الوقت الذي تسير فيه المحكمة الدستورية العليا في البلاد بخطوات حظر الحزب المذكور، بعد دعوى قضائية رفعت ضده، بتهم الارتباط بـ”حزب العمال الكردستاني” المصنف على قوائم الإرهاب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى