أخبار العالم

تزامناً مع انتخابات الرئاسة الإيرانية.. الولايات المتحدة تبدأ بسحب عتاد وقوات من الشرق الأوسط

شرعت الولايات المتحدة الأمريكية بخفض قواتها وأنظمتها الدفاعية الجوية في الشرق الأوسط، بعدما عملت على تعزيزها في عامي 2019 و2020 على خلفية توترات مع إيران، وذلك وفقاً لبيانٍ صادرٍ عن البنتاغون الجمعة.

الولايات المتحدة تسحب عتاداً وقوات من الشرق الأوسط

وفي السياق، قالت المتحدثة باسم البنتاغون جيسيكا ماكنولتي في بيانٍ خاص، إنّ وزير الدفاع لويد أوستن “أمر بأن يتمّ خلال هذا الصيف سحب بعض القوات والقدرات من المنطقة”، مشيرةً إلى أنّ الأمر يتعلّق “بشكلٍ رئيسي بمعداتٍ دفاع جوي”.

وأضافت المتحدثة “بعض هذه المعدات سيعاد إلى الولايات المتحدة للصيانة والإصلاحات التي أصبحت ضروريةً للغاية والبعض الآخر سيُنقل إلى مناطق أخرى”.

إلا أنّ المتحدثة باسم الوزارة لم توضح فيما إذا كانت ستتم إعادة نشر تلك المعدات في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، حيث يريد البنتاغون تركيز جهوده في مواجهة تصاعد نفوذ الصين، قائلةً “لن نعطي تفاصيل”.

وتابعت المتحدثة “نُبقي على وجود ٍ عسكري قوي في المنطقة، بما يتناسب مع التهديد، ونحن واثقون من أنّ هذه التغييرات لن تؤثر على مصالح أمننا القومي”. وأردفت “كما نحافظ على المرونة لإعادة قوات بسرعة إلى الشرق الأوسط إذا لزم الأمر”.

وقالت ماكنولتي “تحتفظ وزارة الدفاع بعشرات الآلاف من القوات في الشرق الأوسط، يمثّلون بعضاً من أكثر قدراتنا الجوية والبحرية تقدّماً لدعم المصالح الوطنية للولايات المتحدة وشراكاتنا الإقليمية”.

بالتنسيق الوثيق مع الدول المضيفة

وأشارت إلى أنّ “هذا القرار اتُخذ بالتنسيق الوثيق مع الدول المضيفة وبرؤية واضحة للحفاظ على قدرتنا على الوفاء بالتزاماتنا الأمنية”.

ووفقًا لصحيفة “وول ستريت جورنال”، بدأ البنتاغون أوائل حزيران/يونيو سحب ثماني بطاريات مضادة للصواريخ من العراق والكويت والأردن والسعودية، بالإضافة إلى درع ثاد المضاد للصواريخ الذي تم نشره في السعودية.

اقرأ أيضاً : الباتريوت إلى السعودية عبر اليونان.. والـ “إس 400” إلى تركيا مجددًا

سحب البطاريات ومئات الجنود

وتتطلب كل بطاريةٍ مضادةٍ للصواريخ وجود مئات الجنود لإشراف عليها وتأمين حمايتها، وسحب تلك البطاريات يعني رحيل آلاف الجنود الأمريكيين من المنطقة.

وفي الوقت الراهن، تعمل الولايات المتحدة على سحب جميع قواتها من أفغانستان، كما خفّضت عدد قواتها العسكرية في العراق إلى 2500 العام الماضي.

إلا أنّها دفعت بمزيدٍ من بطاريات الباتريوت مطلع العام الفائت، وذلك في إطار تعزيزاتٍ إلى المنطقة بعد مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني بضربةٍ أمريكية في كانون الثاني/يناير 2020.

إلى ذلك، عمدت واشنطن عى نشر نظام “ثاد” الصاروخي في السعودية بعد ضرباتٍ جويةٍ استهدفت موقعين نفطيين استراتيجيين في المملكة، اتُهمت طهران بالوقوف وراءها.

وجاءت الخطوة الأمريكية تزامناً مع الانتخابات الرئاسية الإيرانية التي جرت أمس الجمعة، في وقتٍ أعلن فيه الجانب الأمريكي أن إمكانية الخروج باتفاقٍ من محادثات فيينا القائمة بين الطرفين تعتمد بشكلٍ أساسي على تشكيل الحكومة الإيرانية الجديدة.

تزامناً مع انتخابات الرئاسة الإيرانية.. الولايات المتحدة تبدأ بسحب عتاد وقوات من الشرق الأوسط
تزامناً مع انتخابات الرئاسة الإيرانية.. الولايات المتحدة تبدأ بسحب عتاد وقوات من الشرق الأوسط

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| زوجة جو بايدن توبخه أمام القوات الأمريكية في بريطانيا شاهد ردة فعله

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى