أخبار العالمسلايد رئيسي

خطر الاغتيال يلاحقه .. سادات بكر يتوقف عن نشر المزيد من المعلومات ومصادر تكشف السبب

كشف أحد الأشخاص المنتمين إلى الدائرة المقرّبة من زعيم المافيا التركي، سادات بكر، عن قرار الأخير وضع حدٍّ لسلسلة الفيديوهات التي يفضح بها شخصياتٍ بارزة في تركيا وذل على خلفية تلقّيه تحذيراً من دولةٍ عربية باحتمال تعرّضه للاغتيال.

مقرّب من زعيم المافيا التركية يكشف خطراً يهدد حياته

وفي التفاصيل، أعلن إمرة أولو المقرّب من زعيم المافيا التركية والذي يقيم حالياً في دبي، اليوم الإثنين، أنّ “السلطات الإماراتية أبلغت سادات بكر بأنّ هناك خطراً على حياته مثل تعرضه للاغتيال بسبب طبيعة الفيديوهات التي ينشرها”.

اقرأ أيضاً:المافيا التي تحكم تركيا .. قصة المافيا التركية وزعيمها وصديقه الرئيس .. الذئب سادات بكر

إيقاف نشر الفيديوهات بشكل مؤقت

وتابع “إمرة أولو” قائلاً: “بكر الذي نشر 9 فيديوهات على مدار شهرين ماضيين، أوقف بث الفيديوهات بشكلٍ مؤقت بسبب هذا الخطر الذي يحيط به”.

وفي السياق، أكّد أولو أنّ “سادات بكر سيعاود نشر الفيديوهات التي تفضح الحكومة التركية، ولكن عندما ينتقل إلى بلدٍ جديد غير الإمارات”.

السلطات الإماراتية تستدعي سادات بكر

وتأتي تصريحات أولو عقب أسبوعٍ على تأكيد زعيم المافيا سادات بكر أنه “تم استدعاؤه من قبل مسؤولين إماراتيين بسبب كثرة الادعاءات المثارة بحقه”.

وكشف سادات بكر حينها عن احتمالية تعرّضه للاغتيال قائلاً : “المسؤولون أبلغوني أنني كسائر الأجانب أعدّ ضيفاً على بلادهم، نظراً لعدم وجود قرارٍ من الإنتربول بحقي”، وأوضحوا أنهم “تلقوا العديد من التقارير حول احتمال تعرضي للاغتيال”، مشيراًّ إلى أن المسؤولين أخبروه كذلك، أنه “لا توجد أي مشكلة تتعلق بوجوده في الإمارات أو مغادرتها”.

ويبدو أنّ قرار إيقاف نشر الفيديوهات ليس نهائياً بعد، إذ أنّ سادات أعلن أنه “سيوقف نشر مقاطع الفيديو لحين الانتقال إلى مكانٍ آخر بعد أن أصبح الفندق الذي يقيم فيه معروفاً، مع الاستمرار في التواصل عبر تويتر”.

يشار إلى أنً سلسلة فيديوهات زعيم المافيا التركي حاصرت نظام أردوغان عقب جملة فضائح كشف عنها ترتبط بتهمٍ بالفساد والجريمة المنظمة، ما دفع السلطات التركية، اليوم الثلاثاء، إلى إطلاق عملياتٍ أمنيةٍ لملاحقة أنصاره في عدة ولايات.

ومنذ أيار/ مايو الماضي، تشهد تركيا حالةً من عدم الاستقرار وتقاذف الاتهامات، بين نظام الرئيس رجب طيب أردوغان، وزعيم المافيا سادات بكر، المنفي خارج البلاد، خاصّةً عقب إدلائه بتصريحاتٍ تخصُّ وزيري الداخلية السابق والحالي، وعدداً من النافذين في الدولة التركية.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى