الشأن السوريخبر عاجل

فجر موته بسجونها غضباً عارماً.. الإدارة الذاتية تعلق على حادثة وفاة الشاب أمين عيسى تحت “التعذيب”

أصدر مكتب شؤون العدل والإصلاح التابع للإدارة الذاتية، مساء اليوم الثلاثاء، بياناً إلى الرأي العام بخصوص وفاة الشاب، أمين عيسى، في سجونها تحت التعذيب.

الإدارة الذاتية تصدر بياناً بخصوص وفاة شاب تحت التعذيب في سجونها

وجاء في نصّ البيان: “بخصوص حالة الوفاة التي حصلت في مركز الإصلاح والتأهيل في الحسكة (غويران) للمتهم أمين عيسى علي، حيث تم إيقافه في 22/5/2021 بتهمة دفع الرشاوي وقد كان قد صدر بحقه مذكرة توقيف رسمية صادرة عن الجهات المختصة وفق الأصول”.

d9025d4b c87b 4b34 af0b ee1651a2ce96

وأضاف: “وبتاريخ 28/6/2021، ورد بلاغ من إدارة المركز في حي الغويران في الحسكة بحدوث حالة وفاة؛ وبذلك تم أخذ جميع الإجراءات اللازمة ونقلت الجثة إلى مشفى الشهيدة سارية للكشف على الجثة وإبلاغ جميع الجهات المعنية من النيابة العامة والطبيب الشرعي”.

وتابع: “وبعد الكشف والسؤال من الأعضاء الذين رافقوا سيارة الإسعاف التي رافقت المرحوم، تبين للنيابة بأنه كان موقوفاً بتهمة الفساد ودفع الرشاوي وأنه كان يعاني من أمراض سابقة ومشاكل صحية، وكان يتم أخذ الأدوية التي قام أهله بجلبها إلى المركز وفق وصفات طبيبة مرفقة”.

وذكر البيان: “أنه وبالكشف على الجثة، تبين عدم وجود أي آثار عنف وشدة والتعذيب وأن سبب الوفاة عبارة عن جلطة دماغية ناجمة عن توتر شرياني حسب التقارير الطبية، تم دعوة عائلة المرحوم ومنهم أخيه وتم إعلامهم بشكل أصولي وكما تم إخبارهم من قبل الجهات المختصة بأنه في حال وجود شكوك حول التقارير الطبيبة أنه بإمكان العائلة تسمية خمسة أطباء من قبلهم من أجل الكشف على الجثة ومعرفة أسباب الوفاة، ولكن تم استلام الجثة و تم دفنها من قبل العائلة دون القيام بأي كشف طبي”.

البيان قال أيضاً: “أننا في مكتب شؤون العدل والإصلاح تفاجئنا بنشر معلومات عن حالة الوفاة بشكل مخالف للحقيقة والواقع، وتم نشر صور مخالفة للقيم والأصول الإنسانية وتحريف الحقيقة، وأن الصور التي نشرت هي غير عائدة لجثة المرحوم، وانما تم مونتاجها على برامج الفوتوشوب، والوثائق والتقارير الطبية تدحض هذه الادعاءات العارية عن الصحة”.

وواصل في ذات السياق: “أننا نؤكد بأن الغاية من هذه الادعاءات ما هي إلا لخلق الفتنة وتشويه صورة قوات سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، لذا فأننا نؤكد للرأي العام أن ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي وقنوات التحريض عارية عن الصحة ومنافية للأخلاق و مهنة الإعلام”.

وختم البيان، قائلاً: “إننا نتوجه بأحر التعازي لذوي المرحوم، وأننا نؤكد للرأي العام و لشعبنا بأننا مرتبطين بمبادئ العدالة وبأنه كل ما تم ذكره هو عار عن الصحة. وأننا سنشكل لجنة لتحقق في هذه القضية من أجل أن تحقق في وضع الجثة قبل التسليم وبعد استلامها من قبل العائلة، وسيتم إحالة المسؤولين للقضاء في حال تم تثبيت اي تجاوزات قد حصلت”.

وفاة الشاب أمين عيسى تحت التعذيب

وكان أمين، وهو من مواليد 1986، قد اعتقل من منزله، قبل نحو شهر، بتهمة التعامل مع فصائل المعارضة السورية الموالية لأنقرة، ليموت أمس الإثنين، في سجون الإدارة الذاتية تحت التعذيب، بحسب ذويه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى