أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

أمريكا تُبلغ مجلس الأمن الهدف من ضربها للميليشيات الإيرانية في سوريا والعراق

أبلغت الولايات المتحدة مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء، أنها استهدفت فصائل مسلحة مدعومة من إيران في سوريا والعراق لمنع المسلحين وطهران من تنفيذ أو دعم المزيد من الهجمات على القوات أو المنشآت الأمريكية.

إخطار مجلس الأمن

وينص البند الـ 51 في ميثاق الأمم المتحدة على ضرورة إخطار مجلس الأمن المؤلف من 15 بلداً على الفور بأي تحرك يتخذه أي بلد دفاعاً عن النفس في وجه أي هجوم مسلح.

وقالت ليندا توماس-جرينفيلد، السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة، إن الضربات الجوية أصابت منشآت تستخدمها فصائل مسلحة مسؤولة عن سلسلة من الهجمات بطائرات مسيرة وصواريخ على قوات ومنشآت أمريكية في العراق.

وأوضحت في رسالة مكتوبة، نقلتها “رويترز” اليوم الأربعاء، أن “هذا الرد العسكري اتخذ بعدما تبيّن أن الخيارات غير العسكرية غير ملائمة في التصدي للتهديد، وكان هدفه خفض تصعيد الموقف والحيلولة دون وقوع هجمات أخرى”.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد بعث برسالة مكتوبة مشابهة للكونغرس يوم الثلاثاء، قال فيها إن “الولايات المتحدة مستعدة للقيام بأي تحرك آخر عند الضرورة، وبالطريقة الملائمة، لمواجهة أي تهديدات أو هجمات أخرى”.

توتر بدير الزور

وأُطلقت صواريخ على حقل العمر النفطي في سوريا الذي تسيطر عليه القوات الأمريكية، يوم الإثنين، في رد على ما يبدو على الضربات الأمريكية، في حين ردت قوات التحالف على مصادر القصف، الذي لم يخلف خسائر بشرية أو مادية.

وشهد ريف دير الزور توتراً كبيراً واستنفاراً من كلا الطرفين، على خلفية القصف المتبادل بين قوات التحالف الدولي والميليشيات الإيرانية.

ورد التحالف على مصادر القصف كما قام بضرب عدة مواقع عسكرية تابعة للميليشيات الأفغانية في الميادين وكذلك في بادية العشارة، مما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى.

وصعدت الفصائل والمجموعات المسلحة في العراق من لهجتها، وهددت بالرد على القوات الأمريكية، وهو ما يؤشر إلى جولة جديدة من التصعيد بين الطرفين.

اقرأ أيضاً: ديرالزور على صفيح ساخن … ميليشيات إيران تستهدف القوات الأمريكية في حقل العمر والأخيرة ترد

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى