خبر عاجل

أردوغان يكشف سبب انسحاب تركيا اليوم من اتفاقية دولية تخص المرأة

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس، أنّ كفاحهم لإنهاء العنف ضد المرأة لم يبدأ مع “اتفاقية إسطنبول” ولن ينتهي بخروجنا منها. 

 

وقال أردوغان: سنواصل الكفاح لإنهاء العنف ضد المرأة ومنحها حقوقها كاملة، وعلينا تناول قضية العنف ضد المرأة بصدق وموضوعية دون تحويلها إلى أداة للنقاشات السياسية الداخلية. 

 

وأضاف: مع خطة العمل الجديدة التي أعددناها سنعزز كفاحنا لإنهاء العنف ضد المرأة، والهدف الأول في خطة العمل الجديدة هو مراجعة التشريعات المتعلقة بمكافحة العنف ضد المرأة وتنفيذها بشكل فعال.

 

وخرجت تركيا رسمياً في اليوم من اتفاقية إسطنبول الدولية لمنع العنف ضد المرأة، في خضم استعدادات محمومة للتظاهر في جميع أنحاء البلاد ينظمها الناشطون الحقوقيون المناهضون للانسحاب.

 

وكان الرئيس التركي والحكومة التركية قالوا إن هذه الاتفاقية تقوض الروابط الأسرية وتروج للمثلية الجنسية.

5d1e3325d4375037218b45d6

وتم التوقيع على “اتفاقية اسطنبول”، واسمها الرسمي “اتفاقية المجلس الأوروبي لمنع ومكافحة العنف ضد المرأة والعنف الأسري”، في عام 2011 في مدينة اسطنبول التركية، من قبل 45 دولة أوروبية، بالإضافة إلى توقيع الاتحاد الأوروبي عليها أيضا كمنظمة.

 

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن في مارس الماضي أن بلاده ستنسحب من الاتفاقية، في وقت جمدت دول أخرى أو رفضت التصديق على الاتفاقية، بينها بلغاريا، هنغاريا، بولندا وسلوفاكيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى