الشأن السوريالفيديوسلايد رئيسي

بالفيديو || عشيرة تقتل إحدى بناتها بداعي “الشرف” في منزلٍ مهجور بالحسكة

شهدت مدينة الحسكة يوم أمس الأربعاء، جريمة قتل بشعة، حيث أقدمت عشيرة “الشرابين” على قتل إحدى بناتهم بداعي الشرف، بعدما قالوا إنها “هربت مع عشيقها”.

 

قتل بداعي الشرف في الحسكة

وفي التفاصيل، أكد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية”، أن الفتاة وهي في العشرين من عمرها، كانت قد رفضت الزواج من ابن عمها، لتهرب لاحقاً مع الشاب الذي تحبه إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية “قسد”.

وأضاف نقلاً عن أحد أبناء عشيرة “الشرابين”، أنهم قاموا بملاحقة ابنتهم التي هربت من بيت أهلها في ريف الحسكة الشمالي، ليقوموا بقتلها تحت ما يسمى بـ “غسل العار” على يد ابن عمها.

اقرأ أيضاً: بـ”مقص ومفك براغي”.. جريمة قتل على طريق جبلة اللاذقية بداعي “الشرف”

وأشار المصدر إلى أن الشاب الذي هربت معه الفتاة، كان قد طلب يدها للزواج من أهلها بوقت سابق، لكنهم رفضوا لأسباب عشائرية سابقة مع أهله. كما أن الفتاة لم تقبل بالزواج من ابن عمها، لتهرب تحت هذه الضغوط مع “عشيقها” في وضح النهار.

وأضاف، أن أهل الفتاة لاحظوا أنها هربت وقاموا بملاحقتها، ثم اصطحبوها إلى أحد المنازل المهجورة بريف مدينة المالكية بريف الحسكة الشمالي، وأطلقوا عليها الرصاص.

وأظهر مقطع فيديو سجلّه أحد المشاركين في الجريمة، لحظة اصطحاب الفتاة إلى المنزل المهجور، وأظهر مقطع آخر كيف شارك الأفراد بإطلاق الرصاص عليها، وتعذر نشر هذا الفيديو لبشاعته.

أما عن الشاب فقد نجح في الوصول إلى تركيا، الأمر الذي جعل أبناء العشيرة يكتفون بقتل ابنتهم فقط لحقن الدماء مع العشائر الأخرى، بحسب المصدر.

وقال المصدر، إن المرحومة كانت متجهة رفقة عشيقها إلى أحد حواجز قوات “قسد” لطلب الأمان، لكنهم لم يفلحوا في ذلك، غير أن “قسد” لم تتدخل تاركة الأمر لشيوخ العشائر لتحله، في ظل ادعاء “قسد” أنها تسعى وراء حماية المرأة، على حد وصفه.

وازدادت حوادث “القتل بدافع الشرف” في سوريا خلال السنوات الأخيرة، مع تفلت الوضع الأمني في العديد من المناطق، وغياب الرادع القانوني لذلك، واحتلت سوريا المرتبة الثالثة عالمياً في جرائم الشرف بعد اليمن وفلسطين، وفقاً لوزارة داخلية النظام السوري.

اقرأ أيضاً: أهل فتاة يرفضون دفنها بريف الحسكة بعد مقتلها بحجّة “جريمة الشرف”

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى