خبر عاجلالشأن السوري

اقتداءً بدول خليجية.. مسؤول أردني يدعو حكومة بلاده لأمر متعلق بالنظام السوري

قال عضو مجلس النواب الأردني، الدكتور طارق خوري، اليوم السبت، في تغريدة عبر صفحته الرسمية على منصة “تويتر”، إنَّ: “‏متنفس الشعب الأردني المتاح لا عقبة ولا بحر ميت، متنفسه المفضل سوريا لأسباب عدة وأهمها التكلفة والسعادة”.

 

تحركات عربية تزيد الأسد قوة 

ومساء أمس الجمعة، دعا طارق خوري، وهو أيضاً نائب سابق في البرلمان الأردني، حكومة بلاده لرفع التمثيل الدبلوماسي مع سوريا إلى درجة سفير، وذلك بعد أن أعلنت معظم دول الخليج إرسال سفراء وفتح سفاراتها”.

وأضاف: “نحن الأقرب تاريخياً وجغرافياً وشعبياً”.

وفي وقتٍ سابق من الشهر الفائت، قال الخبير العسكري والاستراتيجي اللواء فايز الدويري، لوكالة ستيب: “تاريخياً سوريا هي الرئة التي يتنفس منها الأردن”، مضيفاً “منذ اندلاع ثورة الكرامة يعاني الأردن من إغلاق كلي أو جزئي للمعابر، كما يعاني من عمليات تسلل يومية لتهريب المخدرات والسلاح أو لتنفيذ عمليات إرهابية داخل الأردن”.

وتابع: “رغم أن الأردن وقف مع الثورة ودعم الجيش الحر أسوةً بمعظم الدول العربية، ولكن بعد أن فقد الجيش السوري السيطرة على الحدود وأصبحت الميليشيات الشيعية والراديكالية قرب الحدود، أعاد الأردن تقييم الموقف الخاص به واعتبر أن عودة سيطرة النظام على الحدود يعتبر أفضل الحلول التي تخدم الأمن الوطني الأردني”.

سوريا والأردن

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى