الشأن السوريسلايد رئيسي

لرفضها المعابر الإنسانية.. روسيا تغادر مفاوضات مجلس الأمن وتستقبل الوفود في “أستانا 16”

ذكر دبلوماسيون غربيون أن روسيا غادرت الثلاثاء مفاوضات مجلس الأمن حول تمديد الموافقة على عملية وصول المساعدات عبر الحدود إلى سوريا، في الوقت الذي تُعقد فيه مباحثات أستانا 16 عن الوضع في سوريا.

مفاوضات مجلس الأمن

ومن المقرر أن ينتهي يوم السبت أجل تفويض المجلس لعملية الأمم المتحدة القائمة منذ فترة طويلة لتوصيل المساعدات إلى شمال سوريا من تركيا، وتشكك روسيا والصين في أهمية تمديد العملية، بينما يريد أعضاء المجلس الغربيون تمديد تفويضها وتوسيعها.

ويقول مسؤولو الأمم المتحدة إنه لا بديل عن عملية المساعدات عبر الحدود، التي صدر التفويض بها أول مرة في عام 2014.

وقال مارك كاتس، نائب منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية للأزمة السورية، في اجتماع بالأمم المتحدة في نيويورك نظمته كندا وجمهورية الدومينيكان وهولندا وقطر وتركيا، “كانت عملية المساعدات عبر الحدود أكثر الطرق أمنا وجدارة بالثقة لتوصيل المساعدات إلى الناس”.

وأضاف “خلال العام الماضي كنا نوصل أكثر من 1000 شاحنة شهرياً في المتوسط إلى شمال غرب سوريا. من الضروري قطعاً الآن استمرار عملية المساعدات هذه”.

ويتفاوض مجلس الأمن على قرار أعدته أيرلندا والنرويج، بالتفويض بتسليم المساعدات من خلال معبرين، أحدهما من تركيا والآخر من العراق. لكن السفير الروسي لدى الأمم المتحدة قال الأسبوع الماضي إنه يبحث فقط تمديداً محتملاً لموافقة الأمم المتحدة على المعبر التركي.

وتقول روسيا إن عملية المساعدات عفا عليها الزمن وتمثل انتهاكاً لسيادة ووحدة أراضي سوريا. وفي انتقاد موجه إلى الولايات المتحدة ودول أخرى، ألقت روسيا والصين باللوم على العقوبات الأحادية في جزء من المحنة السورية.

شاهد أيضاً: بالفيديو || بعد أستانا.. الطيران الروسي في أجواء إدلب وتحركات عسكرية تركية وروسية في سوريا

 

الوفود تصل لأستانا

من جهة أخرى، بدأت الوفود السورية والدولية بالوصول للعاصمة الكازاخية نور سلطان للمشاركة في جولة جديدة من مباحثات أستانا حول سوريا.

وذكرت مصادر من الخارجية الكازاخية، أن وفد روسي برئاسة ألكسندر لافرينتيف المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا، وصل إلى العاصمة نور سلطان للمشاركة في الاجتماع، في حين يترأس وفد النظام السوري معاون وزير الخارجية والمغتربين أيمن سوسان.

جلسة للجنة الدستورية

وكان المبعوث الخاص بفلاديمير بوتين إلى سوريا قد قال، إنه سيتم خلال اللقاء مع المبعوث الأممي غير بيدرسن في كازاخستان، مناقشة الاجتماع السادس للجنة الدستورية السورية، ووفقاً للمبعوث الروسي، تتوفر كل المتطلبات الضرورية والظروف اللازمة، لتنظيم هذه الجلسة.

وأضاف ألكسندر لافرينتيف أن الوفود التي وصلت إلى مدينة نور سلطان، تدرس العديد من القضايا الآنية مع الأخذ بالاعتبار الانتخابات الرئاسية التي جرت في سوريا.

وتابع “يقلقنا كثيراً الوضع المترتب على الأرض، وخاصة في منطقة خفض التصعيد في إدلب. سنناقش بالتأكيد الموضوع المهم المتعلق بإقامة حوار بناء بين قوات سوريا الديمقراطية وحكومة دمشق”.

المعابر الإنسانية على الأجندة

من جهتها، كشفت المعارضة السورية أن “مسألة استمرار المعابر الإنسانية بتقديم المساعدات ستكون حاضرة على رأس أجندة اجتماعات أستانا 16”.

وقال المتحدث باسم وفد المعارض أيمن العاسمي، “الأجندة مستجدة دائماً ومدى الاتفاق عليها يكون حسب الجدية من قبل الروس تحديداً، ولكن واضح أن القضية تتعلق بالمعابر وخاصة أن الموضوع الإنساني مهم لكل السوريين”.

وأضاف “نحن نحرص أن تستمر المساعدات لكل المناطق، وبقاء المعابر مفتوحة تضمن دخول المساعدات عبرها. هناك بوادر أمل وحلحلة في قضية المعابر”.

اقرأ أيضاً: جولة جديدة من “مفاوضات أستانا” تنطلق غداً.. إليك أجندة المعارضة والنظام السوري

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى