سلايد رئيسيشاهد بالفيديو

بالفيديو|| الشرطة تكشف هوية قتلة رئيس هايتي.. 28 أجنبياً بينهم أمريكيان شاركوا بالاغتيال

أزاحت أجهزة الأمن، مساء الخميس، الستار عن معلوماتٍ جديدة تتعلق بعملية اغتيال رئيس هايتي، كاشفةً أنّ وحدةً من الكوماندوز المدججة بالسلاح التي اغتالت رئيس البلاد جوفينيل مويس تضم 26 من كولومبيا وأمريكيين اثنين من أصل هايتي، فيما أشار مسؤولٌ سابق إلى أنّ الرئيس تلقى 16 رصاصةً.

 

الشرطة تكشف هوية قتلة رئيس هايتي

وفي التفاصيل، نشرت السلطات مقطعاً مصوراً أظهر بعض من تمّ القبض عليهم ممن تنكروا بزيّ عناصر أمنٍ أمريكيين، واقتحموا فجر الأربعاء الماضي منزل الرئيس الواقع قرب تلةٍّ مطلة على العاصمة، فأردوه قتيلاً داخل غرفة نومه بوابلٍ من الرصاص.

وعقد مدير عام الشرطة، ليون كارلس، مؤتمراً صحفياً أمس، شاركه فيه رئيس الوزراء الانتقالي كلود جوزيف، حيث أوضح انا القتلة أجانب “جاؤوا إلى بلادنا لقتل الرئيس، ونحن سنستمر بتعقب الفارين منهم إلى أن نأتي بهم إلى حيث سيواجهون العدالة”.

كما نقلت صحيفةٌ محلية عن قاضي التحقيق، كارل هنري ديستان، أنّ القتلة مضوا مباشرةً إلى مكتب الرئيس حين اقتحموا منزله، حيث احتجزوا 3 رجال شرطةٍ وكبلوهم بالاصفاد، فيما أسرع عددٌ منهم في الوقت نفسه إلى غرفة نومه، وحينها أمطروه بالرصاص”، في حين ادركته الشرطة بعد أن فارق الحياة، حيث وجد ملقىً على ظهره ومغطاً بالدماء و على جسده آثار 16 رصاصة”، وفقاً للقاضي.

يُشار إلى أنّ عملية اغتيال الرئيس مويس البالغ من العمر 53 عاماً، أدت إلى تعميق حالة الفوضى في الدولة الأشد فقراً بالأمريكتين والغارقة في الانقسامات السياسية والجوع وعنف العصابات.

وتعقَّبت السلطات القتلة المشتبه بهم الأربعاء إلى منزل قرب موقع الجريمة في ضاحية بشمال العاصمة بورت أو برنس، ودارت معركةٌ بالأسلحة النارية واستمرت حتى الليل، واعتقلت السلطات عدداً من المشتبه بهم الخميس.

اقرأ أيضاً:بالفيديو | لحظة اغتيال رئيس هايتي وزوجته داخل مقر إقامتهما.. كيف تمّت العملية؟

تولى مويز رئاسة هايتي بموجب مرسوم

ووفقاً لما أفادت به وكالة الأنباء الفرنسية، فقد تولى مويز رئاسة هايتي، بموجب مرسوم بعد إرجاء الانتخابات التشريعية التي كانت مقررة في 2018 بسبب خلافات، من بينها فترة انتهاء ولايته.

كما واجه رئيس هايتي معارضة شديدة من شرائح واسعة من الناس اعتبرت ولايته غير قانونية. وخلال عهده توالى سبعة رؤساء وزراء على رئاسة الحكومة في أربع سنوات، آخرهم كان جوزيف الذي كان من المفترض تغييره هذا الأسبوع بعد ثلاثة أشهر في المنصب.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى