الشأن السوري

“الأطفال اللقطاء” ظاهرة انتشرت مؤخراً في مدن شمال شرق سوريا.. ما مصيرهم؟

انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة العثور على “الأطفال اللقطاء” في مدن شمال شرق سوريا الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية “قسد”.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة، إن هذه الظاهرة ازدادت مؤخراً بشكل كبير في مدن الحسكة والرقة، ضمن المناطق التي تسيطر عليها قوات “قسد”.

وأوضح أنه يتم العثور على هؤلاء الأطفال الرُضع قرب المساجد وفي الحدائق العامة وفي الساحات، ويجري وضعها بساعات متأخرة من الليل من قبل أشخاص مجهولون.

وقد بلغ عدد الأطفال الذين تم العثور عليهم منذ مطلع العام الجاري 21 طفل في مدينة الرقة وحدها، وفي مدينة الحسكة 9 أطفال وفي منبج شرق حلب 4 أطفال وطفلان بريف دير الزور الغربي.

ويرى معظم أهالي شمال شرق سوريا أن سبب انتشار هذه الظاهرة يعود لتردي الوضع المعيشي وعدم قدرة ذوي الأطفال على تربيتهم أو الاعتناء بهم، كما أنه “يُمكن أن يكون بعضهم قد ولد بطريقة غير شرعية”.

وأكثر الأوقات التي يُعثر فيها على الأطفال “اللقطاء” هي في ساعات الصباح الأولى ما بين الـ 6 صباحاً و الـ 7 عندما يبدأ عمال النظافة بتنظيف الشوارع، حسبما تقول مصادر محلية.

اقرأ أيضاً : دير الزور… انتشار ظاهرة الإجهاض بين زوجات عناصر الميليشيات الإيرانية ومصدر طبي يكشف التفاصيل

مصير الأطفال اللقطاء

وفي أغلب الأحيان يتم تبني هؤلاء الأطفال من قبل بعض الأسر من ميسوري الحال، في مدن المنطقة الشرقية من سوريا، بعد رؤية منشورات عنهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

كما يتم أخذ البعض منهم من قبل وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة الكردية، لتبنيهم من قبل قياديين والعناصر داخل معسكراتهم.

ويحذر الأهالي في منطقة شرق الفرات من أن وجود هؤلاء الأطفال في معسكرات التجنيد لدى وحدات الحماية هو مشروع لتحويلهم لمقاتلين في صفوف حزب العمال الكردستاني “بي كي كي”.

"الأطفال اللقطاء" ظاهرة انتشرت مؤخراً في مدن شمال شرق سوريا.. ما مصيرهم؟
“الأطفال اللقطاء” ظاهرة انتشرت مؤخراً في مدن شمال شرق سوريا.. ما مصيرهم؟

اقرأ أيضاً : “في أماكن الصلاة”.. مقاطع فيديو “جنسية” لنواب البرلمان تهزّ الحكومة الأسترالية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى