الشأن السوريسلايد رئيسي

مصير الأسد تحدده تفاصيل تقارب روسي أمريكي غير مسبوق و”الجربا” يبدأ طرح مبادرة الحل بسوريا

بدأ رئيس جبهة السلام والحرية، أحمد الجربا، طرح مبادرته الجديدة من أجل الحل بسوريا، حيث التقى اليوم السبت رئيس وزراء إقليم كردستان العراق، مسعود بارزاني.

الجربا يبدأ خطواته بمبادرة الحل بسوريا

ونقلت وسائل إعلام كردية بأن الاجتماع تناول نقاش جهود المجتمع الدولي في سبيل الحل بسوريا، بالإضافة إلى بحث العلاقات بين القوى السياسية الكوردستانية السورية والمعارضة السورية.

وأكد الجانبان “بارزاني والجربا” على أهمية حل الأزمة السورية بصورة عادلة وبما يخدم مصالح مختلف المكونات السورية.

يأتي ذلك بعد ساعات من طرح الجربا لمبادرة جديدة سيقدمها لكل من قطر والسعودية ومصر من أجل الحل بسوريا وجعله في مظلة عربية، مؤكداً أنها تأتي في أجواء المصالحة الخليجية ولما لهذه الدول الثلاث من تأثير وثقل إقليمي ودولي لتكون مظلة عربية تتكامل مع الدور التركي.

أمريكا لا تريد إسقاط الأسد

جاءت مبادرة الجربا الأخيرة بوقتٍ حساس، حيث بدا هناك تقارب روسي أمريكي في القضية السورية، لا سيما بعد تقديم مشروع قرار مشترك في مجلس الأمن حول تمديد آلية إدخال المساعدات الدولية إلى سوريا عبر معبر باب الهوى، والذي جاء بعد شهر من الصراع في أروقة المجلس، وتلاه اتصال هاتفي بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي جو بايدن ناقشا القضية، وخرج بايدن بعدها مؤكداً تفاؤله.

وفي خضم التقاربات قال جوي هود مساعد وزير الخارجية الأمريكي لقناة “الجزيرة”: “إن الولايات المتحدة لا تسعى لتغيير نظام بشار الأسد في سوريا، بل لتغيير سلوك حكومته”، مشدداً على دعم عملية سياسية تقودها الأمم المتحدة لإيجاد حكومة “تمثل الشعب السوري”.

وأضاف هود: “حديث وزير الخارجية أنتوني بلينكن واضح، سياستنا في سوريا لا تهدف لتغيير النظام، وإنما تغيير سلوك الحكومة السورية عبر عملية سياسية تقودها الأمم المتحدة، وتؤدي إلى حكومة تمثل وتحمي شعبها، وتقدم المساعدات، ولا تسجن السياسيين ولا تعذب شعبها كما يفعل هذا النظام. هذا هو مسعانا الذي لم يتغير بالفعل”.

وشدد هود على أن القوات الأمريكية لن تخرج من شمال شرق سوريا، وأكد مواصلة العمل مع “قوات سوريا الديمقراطية”.

اقرأ أيضاً : “جبهة السلام والحرية” تُقدم مبادرة بقيادة عربية لإنهاء الأزمة السورية

روسيا تنتقد النظام السوري

وفي خطوة لافتة أخرى انتقد المبعوث الخاص للرئيس الروسي “فلاديمير بوتين”، “ألكسندر لافرنتييف” نهج النظام السوري الذي يعتبر المعارضة السورية “إرهابية”، ونهج الأخيرة باعتبار نظام الأسد عدوًا.

ودعا “لافرنتييف” النظام والمعارضة لإحداث تغييرات في نهج كل منهما تجاه الآخر، للوصول إلى حل وسط يرضي الجميع، وهو إن حصل سيقود إلى نجاح تلك المهمة.

وجاء حديث لافرنتييف بعد مؤتمر أستانا 16 الذي عقد في نور سلطان بحضور المعارضة السورية والنظام السوري وكل من تركيا وإيران وروسيا، وبحث دفع الحل السياسي في سوريا عبر مسار اللجنة الدستورية السورية.

مصير الأسد تحدده تفاصيل تقارب روسي أمريكي غير مسبوق و"الجربا" يبدأ طرح مبادرة الحل بسوريا
مصير الأسد تحدده تفاصيل تقارب روسي أمريكي غير مسبوق و”الجربا” يبدأ طرح مبادرة الحل بسوريا

اقرأ أيضاً: الخارجية الأمريكية تكشف موقفها من فوز الأسد بولاية رابعة وتحدد التزامها بأمرٍ هام من أجل الحل الوحيد في سوريا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى