أخبار العالمسلايد رئيسي

مقتل رئيس مخابرات طالبان برصاص القوات الأفغانية.. ومن الدوحة الحركة تطالب روسيا بهذا الأمر

أعلن المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية الأفغانية، اليوم الإثنين، أن قوات الأمن قضت على رئيس مخابرات طالبان، كاري شاغاسي، خلال عملية نفذتها فجراً.

208

مقتل رئيس مخابرات طالبان

وقال المكتب الإعلامي، إنَّ قوات الأمن الأفغانية، نصبت كميناً لـ رئيس مخابرات طالبان واثنين من رفاقه في قرية محمد أغاهي بإقليم لوجار، ليُقتل إثر ذلك ويُعتقل اثنان من أتباعه.

وجاء إعلان الوزارة، بعد أن أعلنت الحركة سيطرتها على مواقع جديدة في أفغانستان على إثر معارك مع القوات الحكومية.

وكانت الحركة، أكدت في وقتٍ سابق من ظهر اليوم، أنها سيطرت على مديرية كهمرد بولاية باميان ومديرية جرمسير بكامل ملحقاتها في هلمند، بالإضافة إلى رفع علمها على ميناء شير خان البري في ولاية قندور.

واستطاعت فرض سيطرتها على مواقع واسعة من أفغانستان عقب انسحاب قوات حلف شمال الأطلسي “الناتو” والولايات المتحدة الأمريكية منها بعد 20 عاماً من الحرب. 

طالبان تطالب روسيا برفعها من قائمة العقوبات

وعلى صعيدٍ متصل، قال المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة طالبان، سهيل شاهين، إنَّ الحركة تناقش مع الجانب الروسي قضية رفع العقوبات عنها.

وأضاف شاهين خلال تصريحاتٍ له من الدوحة: “طلبنا من السلطات الروسية، رفع الحركة من قائمة عقوبات مجلس الأمن”.

وتستمر محادثات السلام بين طالبان والحكومة ظاهرياً في العاصمة القطرية، لكن مسؤولون يقولون إنها تحرز تقدماً ضئيلاً.

وكان وفد يمثل الحركة، قد زار روسيا يومي 8 و 9 يوليو/تموز الجاري، وعقد اجتماعاً مع الممثل الخاص للرئيس الروسي لأفغانستان، مدير الدائرة الثانية لآسيا بوزارة الخارجية الروسية، زامير كابولوف.

وذكرت الحركة أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه في عام 2020 بين طالبان والولايات المتحدة يتضمن رفع الحركة من جميع “القوائم السوداء”.

طالبان تصدر بياناً عاجلاً

ومساء اليوم، أصدرت الإمارة الإسلامية التابعة لحركة طالبان بياناً، قالت فيه: “في الآونة الأخيرة يتم نشر مستندات وبيانات وتحذيرات ومنشورات ورقية زائفة في مواقع التواصل الاجتماعي، ويتم توزيعها في بعض المناطق أيضاً، حيث تشتمل هذه المنشورات والأوراق على بعض القرارات المفروضة على الناس، ويكون فيها تهديدات لفئات مخصصة، وتفرض قوانين على النساء، كما يتم فيها ادعاءات كاذبة حول معيشة الناس ولحاهم وذهابهم وإيابهم وحتى تزويج فتياتهم إلى غير ذلك من القضايا”.

وأضاف البيان: “كما يتم تداول مقاطع مرئية مزورة أو قديمة، وأكثرها تتعلق بجرائم مرتزقة داعش، ثم يدعى كذباً وزوراً أن تلك المقاطع حديثة وتتعلق بمجاهدي الإمارة الإسلامية”.

اقرأ أيضًا: الحرس الثوري الإيراني يكشف الوضع على الحدود الشرقية مع أفغانستان.. ويؤكد استعداده لأي سيناريو

وتابع: “إلى جانب ذلك كله، يدعي العدو بشكل يومي سقوط المئات من مجاهدي الإمارة الإسلامية بين قتيل وجريح، وينشر أخباراً كاذبة عن إعادة سيطرته على المديريات المفتوحة من قبل المجاهدين”، على حد ما جاء في البيان.

وقال: “إن إمارة أفغانستان الإسلامية ترد جميع هذه الادعاءات، ولا تسمح بالظلم والاعتداء على المواطنين في أي مكان، ولا تسمح بفرض القوانين على الناس أو اتخاذ القرارات في حقهم أو تضييع معيشتهم تلقائياً، كما أنه لم يحصل أي تعامل سيء تجاه النساء أو الرجال، ولن يسمح بذلك بتاتاً”، وفقاً للبيان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى