الشأن السوريسلايد رئيسي

غرامة جديدة بالليرة التركية.. حكومة الإنقاذ تضيق الخناق على سائقي إدلب و”الموبايل” هو السبب

أصدرت إدارة المرور التابعة لـ حكومة الإنقاذ الجناح المدني لهيئة تحرير الشام، اليوم الثلاثاء، قراراً جديداً يضاف إلى سلسلة قراراتٍ أعلنت عنها الحكومة منذ فرضها التعامل بالليرة التركية على السكان الخاضعين لسيطرتها.

حكومة الإنقاذ تضيق الخناق على سائقي إدلب

وفي التفاصيل، حرّرت الإدارة ضبطاً مروريّاً بحق أحد سائقي السيارات في مدينة إدلب الخاضعة لسيطرتها، وفرضت عليه غرامةً كبيرة تمثّلت بـ “30” ليرة تركية، والسبب هو استعماله الموبايل أثناء قيادة السيارة.

اقرأ أيضاً:البيع بالليرة التركية والأسعار تكوي المواطنين.. قالب الثلج أصبح حلمًا لأهالي إدلب بموجة الحر الحالية

تحرير المخالفات بالليرة التركية

وعمدت “الإنقاذ” إلى تحرير “مخالفات مرورية” بالليرة التركية في إدلب منذ يونيو/ حزيران العام الماضي، وكانت تشمل حينها حجز السيارات المخالفة إلى حين دفع سائقها للمبلغ المادي المحرر بحقه.

وسجّلت الليرة التركية، اليوم الثلاثاء، في إدلب 8.59 مقابل الدولار الأمريكي الواحد، بينما تعادل الليرة التركية الواحدة 378 ليرة سورية، بحسب موقع الليرة اليوم.

ومنذ حزيران/ يونيو من العام الماضي، عمّمت حكومة الإنقاذ، باستعمال العملة التركية عوضاً عن الليرة السورية، وشمل ذلك المخالفات أيضاً.

اقرأ أيضاً:مع مرور عام كامل على التداول الرسمي لـ العملة التركية شمال سوريا.. سلبيات لم يتوقعها الأهالي (صور)

رفع سعر مواد أساسية وتسعيرها بالعملة التركية

وفي 9 من حزيران الفائت، رفعت حكومة “الإنقاذ” سعر ربطة الخبز في مناطق سيطرتها، بالتزامن مع تراجع قيمة الليرة السورية، محددةً سعر مبيع كيس الخبز السياحي والمدعوم والبلدي، بالليرة التركية.

وتعمل هيئة تحرير الشام عبر ذراعها المدنية التي تم فرضها على أهالي إدلب، بالتضيق على المواطنين في مناطق سيطرتها عبر دفع الغرامات والضرائب واحتكار اهم التجارات مثل المحروقات والاتصالات وعدد مهن وأعمالٍ أخرى.

والجدير ذكره أن حكومة الإنقاذ فرضت على سكان المناطق الواقعة تحت سيطرتها التعامل بالليرة التركية منذ سنةٍ ونيّف بعد مطالباتٍ عديدة بإيجاد البديل عن العملة السورية التي بدأت حينها بالانهيار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى