منوع

تلف الدماغ من أبرز أعراضه.. هافانا مرض غامض يلاحق الدبلوماسيين الأمريكيين في النمسا

أفادت تقارير إعلامية حديثة، بأن مرض غامض يسمى “متلازمة هافانا” بات يلاحق الدبلوماسيين الأمريكيين في النمسا، فقد بدأت تظهر عليهم أعراض ومشاكل صحّية مشابهة دفعت بالسلطات الأمريكية إلى فتح تحقيق في الأمر.

– هافانا مرض غامض

وفقاً لتقرير نشرته صحيفة “نيويورك”، قبل يومين، فإن أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي، أكدوا بأن الحكومة بدأت منذ مايو / أيار الماضي، بالتحقيق في الزيادة الواضحة في هجمات الطاقة الموجّهة الغامضة داخل الولايات المتحدة، وسط تقارير جديدة تفيد بوجود حوادث قد تُلحق ضرراً بالدّماغ.

وبحسب الصحيفة، فأن الهجمات الغامضة تتسبب بإصابة دبلوماسيّين أمريكيّين ورجال مخابرات بأمراض وأحياناً بتلف في الدماغ في كلاً من كوبا والصين وروسيا ودول أخرى.

ويتوقع العلماء أنّ الهجمات تنشأ من موجات دقيقة نبضيّة، فيما تعتبر موسكو هي المتهم الأول الذي ؤقف وراء ذلك، حتّى لو لم يتمّ بعد توضيح الآليّة الخاصّة بتلك الهجمات، حسبما أفادته التقارير الإعلامية.

وعقب الإبلاغ عن أولى الهجمات في كوبا منذ عام 2016، وبعد ذلك في الصين، ناقش العلماء والأطبّاء الأسباب والآثار، دون التوصّل إلى استنتاج موحّد.

وقالت الصحيفة: “إنّه منذ تولّي جو بايدن منصبه هذا العام، أبلغ نحو 20 من ضباط المخابرات الأمريكيّة والدبلوماسيّين ومسؤولين حكوميّين آخرين في فيينا عن مشاكل مشابهة لـ(متلازمة هافانا)”.

ومن جانبها، قالت وزارة الخارجيّة النمسويّة في بيان: “إنّها تعمل مع السلطات الأمريكيّة على إجراء تحقيق مشترك وفقاً لدورنا بصفتنا دولة مضيفة”.

وأضافت: “نحن نأخذ هذه التقارير على محمل الجدّ.. سلامة الدبلوماسيّين الذين تمّ إرسالهم إلى النمسا مع عائلاتهم هي أولويّتنا القصوى”، دون الخوض في مزيد من التفاصيل.

وبدوره، قال متحدّث باسم وزارة الخارجيّة الأمريكيّة: “إنّ التحقيق جارٍ بقوّة في تقارير متعلّقة بحوادث صحّية غير مبرّرة محتملة بين مجتمع سفارة الولايات المتحدة في فيينا أو في أيّ مكان يتمّ فيه الإبلاغ عنها”.

وتابع أنّ جميع “الموظّفين الذين أبلغوا عن احتمال وقوع إصابات صحّية، تلقّوا الاهتمام والرعاية الفوريّة والمناسبة”.

وأكد المسؤول الأمريكي أنّ الولايات المتحدة شكّلت، من بين خطوات أخرى، فريقاً من الخبراء الطبيين يمكنه معالجة هذه المشكلات عالميّاً ويعمل حالياً على تأمين “حماية فُضلى من هذه الأحداث في المستقبل”.

ووجه الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، في عام 2017 التهم إلى كوبا المتعلقة بارتكاب هجمات غير محددة تسببت في هذه الأعراض.

والجدير ذكره أنه في عام 2018، أبلغ دبلوماسيين أمريكيين في الصين وعملاء سريون تابعون لوكالة المخابرات المركزية يعملون في دول أخرى كانوا يتفاوضون مع تلك الدول حول طرق مواجهة العمليات السرية الروسية في جميع أنحاء العالم، بتعرضهم لمشكلات صحية مماثلة.

متلازمة


اقرأ أيضاً:
الأطفال أكثر عرضة للإصابة.. مرض غامض أصاب المئات جنوب الهند

اقرأ أيضاً:
مرض غامض يصيب صغار إحدى عشائر العراق.. اختفى لسنوات ثم عاد بقوة وأثار حيرة العلماء – فيديو

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى