أخبار العالمسلايد رئيسي

وزير إسرائيلي يدلي بتصريحاتٍ مستفزة حول المسجد الأقصى بذكرى “خراب الهيكل” وإدانات بعد اقتحامه

أثارت تصريحاتٌ مستفزة لوزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، اليوم الاثنين، حول اقتحام المستوطنين لـ المسجد الأقصى حفيظة المسلمين والفلسطينيين بشكلٍ خاص، في حين اجتاحت مواقع التواصل موجةٌ من الغضب بعد دخول مئات “اليهود” باحات المسجد وتأديتهم للنشيد الوطني الإسرائيلي إحياءً لذكرى “خراب الهيكل”

وزير إسرائيلي يدلي بتصريحاتٍ مستفزة حول المسجد الأقصى

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، إنه “من حقّ اليهود زيارته فقط (أي المسجد الأقصى) وليس العبادة فيه المقصورة على المسلمين”.

ونقلت قناة “كان” الإسرائيلية الرسمية، عن لابيد قوله إنّه لا يوجد تغييرٌ في الوضع الراهن للحرم القدسي، وذلك على خلفية بيانٍ أصدره الأحد مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت أثار موجة انتقاداتٍ واسعة.

وقال “لابيد” في تصريحاته: “أجرينا اتصالاتٍ بالأردنيين وأوضحنا أنه لا يوجد تغيير في الوضع الراهن بالحرم القدسي”، مضيفاً أنّ “الحديث يدور عن حرية زيارة وليس حرية عبادة بالنسبة لليهود، بينما للمسلمين حرية العبادة”، على حدّ وصفه.

وفي وقتٍ سابقٍ اليوم الاثنين، قال مكتب بينيت، إن الكلمات التي وردت في بيانه أمس لم يتم اختيارها بالشكل الصحيح، وأظهرت كأن هناك نيةً لتغيير الوضع الراهن (الستاتيكو).

اقرأ أيضاً:بالفيديو|| مستوطنون يرددون النشيد اليهودي في المسجد الأقصى بعد اقتحامه والجامعة العربية تحذّر من الأسوء

صدامات في باحات المسجد الأقصى

وشهدت باحات المسجد الأقصى، أمس الأحد، الموافق لـ الثامن من ذي الحجة صداماتٍ بين المصلين الفلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية التي مهدت دخول المستوطنين.

واجتاح لاحقاً وسم اقتحام 8 ذو الحجة، مواقع التواصل الاجتماعي على مستوى الوطن العربي، والذي أطلق تنديداً بالمواجهات التي شهدها المسجد الأقصى في يوم التروية، أول أيام مناسك الحج، وذلك بعد دخول أكثر من 1600 يهودي باحة المسجد الأقصى وتأديتهم للنشيد الوطني الإسرائيلي إحياء لذكرى “خراب الهيكل”.

 

وبالتوازي، انطلقت في وقتٍ سابقٍ دعواتٌ إسرائيلية متطرفة لدخول المسجد الأقصى، فيما دعا مغردون فلسطينيون إلى الرباط في الأقصى في العشر الأوائل من شهر ذي الحجة قبل عيد الأضحى، فيما نشر ناشطون أمس مقاطع فيديو تظهر “اعتداء” القوات الإسرائيلية على الفلسطينيين داخل ساحات المسجد الأقصى وخارجه.

بدوره، نشر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي ، أفيخاي أدرعي على موقع تويتر تغريدةً قال فيها: “يحيي الشعب اليهودي ذكرى خراب الهيكل المقدس، اليوم في التاسع من آب وفق التقويم العبري. يوم حزين في تاريخ شعبنا نستذكر فيه مأساة حلت قبل 2000 عام لتكون قسمًا لنا جيش الدفاع في الحفاظ على البيت والأرض والعرض، ففي حماه لن يكون في حياة أمتنا بعد أي مأساة وأي دمار”.

ومن جانبه، عبّر الأردن عبر وزارة الخارجية وشؤون المغتربين عن إدانته لـ “الانتهاكات” الإسرائيلية في المسجد وطالبت إسرائيل “بوقف استفزازاتها واحترام الوضع القائم في المسجد “، وحمّلت الجامعة العربية حكومة بينيت كامل المسؤولية عن اقتحام الأقصى المبارك، محذرةً من انزلاق الأمور نحو الأسوء.

اقرأ أيضاً:القدس تشتعل.. مواجهات عنيفة بين إسرائيليين وفلسطيين في باحات المسجد الأقصى

ذكرى إحياء خراب الهيكل

الجدير ذكره، أنّ ذكرى “خراب الهيكل” هي ذكرى تدمير هيكل النبي سليمان على يد الملك البابلي نبوخذ نصر ، وذكرى دماره الثاني على يد الرومان في القرن الأول للميلاد، وذلك تبعاً للمتعقدات اليهودية.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى