الشأن السوريسلايد رئيسي

رسائل روسيا إلى إسرائيل بعد قصف سوريا و”قسد” تكشف الشرط الوحيد للحل في البلاد

تحدثت مصادر مطلعة، اليوم الخميس، عن فحوى رسائل روسيا إلى إسرائيل بعد قصف الأراضي السورية يوم أمس، فيما كشفت قوات قسد عن الشرط الوحيد من أجل ترسيخ الحل في سوريا.

رسائل روسيا إلى إسرائيل بعد قصف سوريا

ونقلت “الشرق الأوسط” في مقالٍ لها بأن صيغة البيان المقتضب الذي أصدرته وزارة الدفاع الروسية عن الهجوم، جاء في صياغته ومضمونه ليعكس تصاعد الاستياء الروسي من استمرار الهجمات الإسرائيلية على الأراضي السورية، بشكل يخالف في بعض الحالات اتفاقات موسكو وتل أبيب حول عمل قنوات التنسيق العسكرية.

وكان البيان الروسي الذي أصدره رئيس المركز الروسي للمصالحة في سوريا بقاعدة حميميم على لسان الجنرال فاديم كوليت، قال “بأن الدفاعات الجوية السورية تمكنت من تدمير 7 صواريخ أطلقتها طائرات إسرائيلية على مواقع داخل سوريا، وأن صاروخاً واحداً أصاب هدفه خلال الهجوم”.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي يعلن فيها متحدث عسكري روسي في قاعدة “حميميم” نتائج عملية التصدي لهجمات إسرائيلية على الأراضي السورية، حيث كانت موسكو تجنبت دائماً انتقاد الهجمات الإسرائيلية إذ استهدفت مواقع يبدو الوجود الإيراني أو وجود قوات تابعة لطهران ظاهرا فيها.

ترويج للسلاح الروسي أو نفاذ صبر؟

وبالمقابل فإن معلقين روس رأوا في البيان العسكري الروسي مسعى للترويج لمنظومتي “بانتسير و” بوك” وهما منظومتان دفاعيتان تقول موسكو إنهما من أفضل أنظمة الحماية للمنشآت، ضد الهجمات القريبة أو المتوسطة، إلا أنّ المنظمات الدفاعية الروسية التي تمتلكها قوات النظام السوري تعرضت لانتقادات مراراً بسبب فشلها بالتصدي للقصف الإسرائيلي.

وأوضحت الصحيفة بأن “الأهم من هذا المنحى وفقا لمعلقين أن الموقف الجديد، يعكس نفاد صبر موسكو من تكرار الهجمات على مواقع تشرف عليها القوات الروسية بشكل مباشر أو غير مباشر، مثل مراكز القيادة والتوجيه التابعة للجيش السوري أو مراكز الأبحاث العلمية والعسكرية”.

اقرأ أيضاً: بالفيديو|| قصف إسرائيلي على مواقع عسكرية هامة في القصير بمحافظة حمص.. ومنطقة لبنانية تنجو منها بـ”قدرة إلهية”

قسد تكشف شرطها للحل

بالتزامن مع التعليق الروسي والقصف الإسرائيلي في سوريا اتجهت قوات قسد للتحدث عن الشرط الوحيد الذي يحقق الاستقرار والحل في سوريا.

وشددت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا “مسد” في بيان اليوم الخميس، على أن زيارة وزير الداخلية التركي لعفرين “انتهاك واضح” للسيادة السورية.

واعتبرت أن الزيارة تؤكد من جديد مضي تركيا بسياساتها “الاحتلالية وتكريسها للتقسيم” في سوريا، مؤكدةً أنه لا حل ولا استقرار في سوريا “دون خروج تركيا ومرتزقتها” من المناطق التي تحتلها في سوريا، حسب وصفها.

كما حملت كل من الأمم المتحدة وروسيا والنظام السوري والتحالف الدولي المسؤولية “بشكل مباشر” عما تفعله تركيا في سوريا.

يأتي الحديث ذلك بعد أن تحدث وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو بأن تركيا تسعى لجعل الطريق إلى سوريا ميسراً، في إشارة فهمها البعض بأنها محاولة تركية لفرض السيطرة على الأراضي التي تسيطر عليها الفصائل الموالية لها شمال سوريا، ولا سيما عفرين التي تحمل خصوصية كون نسبة كبيرة من سكانها الأصليين من الأكراد.

رسائل روسيا إلى إسرائيل بعد قصف سوريا و"قسد" تكشف الشرط الوحيد للحل في البلاد
رسائل روسيا إلى إسرائيل بعد قصف سوريا و”قسد” تكشف الشرط الوحيد للحل في البلاد

اقرأ أيضاً: سر التقارب الروسي مع أمريكا في سوريا .. والحديث عن مصير الأسد وخطواته بعد أن أدرك الخطة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى