منوع

حلقت فوق الأسطح.. أشخاص يكشفون ما يحدث معهم عند الموت السريري وما يشاهدون

نشرت وسائل إعلام روسية، اليوم السبت، تقريراً يتحدث عمّا يشهده الأشخاص الذين تعرضوا للموت السريري ومن ثم تعافوا وعادوا لحياتهم، وماذا شاهدوا في تلك اللحظات التي تعتبر أقرب للموت الحقيقي.

– لحظات الموت السريري

وفقاً لتقرير نشرته وكالة “سبوتينك”، فإن الناس الذين تعرضوا للموت السري وصفوه، بالشكل التالي: “كنت صغيرة، مثل اليراع، نظرت من السقف إلى جسدي، ثم نظرت إلى الأرض من منظور عين طائر”.

وقالت الوكالة في تقريرها: “يغير الكثيرون نظرتهم للعالم بشكل جذري، ومع ذلك، فإن العلماء والأطباء على يقين بأنه لا يوجد شيء غريب في رؤى المرضى – فقط موت الخلايا العصبية في الدماغ ولعب الهرمونات”.

– شهادات البعض

روت ناتاليا فولكوفا من مدينة روستوف التي عانت من الموت السريري لعدة ساعات بعد أن أمضت قبل عدة سنوات إجازتها في إقليم كراسنودار – في تجديف القوارب في النهر.

وسقطت حينها في الماء البارد، وأصيبت بالتهاب في اللوزتين قيحي، وتمت معالجتها بمضاد حيوي ونوفوكائين مخدر لتخفيف آلام الحقن.

وتسبب الدواء لها في رد فعل تحسسي، وأصيبت بوذمة كوينك، ثم ماتت ناتاليا لمدة أربع دقائق وسبعة وخمسين ثانية.

لقد عانت من الموت السريري قبل الموت البيولوجي. هذه فجوة زمنية صغيرة – حوالي خمس دقائق – يمكن خلالها إعادة الشخص إلى الحياة. في درجات الحرارة المنخفضة (على سبيل المثال، إذا كان الجسم في الثلج أو الماء المثلج) ، تزداد الفترة قليلاً.

وأشارت نتاليا إلى إنها تتذكر بأن الأمر كان كما لو أنني رأيت عالماً، حيث قالت: “جاء الموت ليأخذني – أنت تفهم على الفور من هو هذا الشكل الشفاف الذي يرتدي قبعة.

وأضافت: “لقد مزقت (الخيط) وحلقت أولاً فوق أسطح المنازل، ثم فوق المدينة، الحافة والكوكب بأسره. عندما نكون خارج الجسد نحن كطاقة نقية: يمكنني احتضان ما لا يمكن احتضانه، ورأيت حياة جميع الناس على الأرض في الوقت نفسه. من المستحيل نقل هذا بالكلمات”.

وهذا ووصف العديد من الناجين من الموت السريري الشعور بالخروج من الجسد، فضلًا عن ضيق الوقت، يفسر ذلك السكتة القلبية والسكتة التنفسية، عندما يعمل الدماغ في وضع خاص لعدة دقائق، يزيد إفراز هرمون المتعة الدوبامين 12 مرة ويزيد مستوى السيروتونين 20 مرة.

وأوضحت: “بعد فترة وجيزة من الارتفاع فوق الأرض، بدأت أسقط في الهاوية، ورأيت حياتي كلها، ثم انتهى بي المطاف في الجحيم، حيث العذاب اللامتناهي.

وقالت: “تريد أن تموت- لكنك مت، تريد أن تصاب بالجنون – ولكن لا يوجد عقل، يبقى المخ في الجسد، تريد أن يتوقف كل ذلك للحظة – ولكن لا يوجد وقت”.

استفاقت ناتاليا، وعادت إلى الجسد، لكنها دخلته بصعوبة. لقد غيرتها تجربة الموت السريري كثيرًا – الآن، وفقًا لها، تعيش بوعي أكبر.

ومن جانبها، قالت فيرا تورتسفيتش من فلاديفوستوك، بأن تتذكر جيدًا يوم وفاتها أثناء ولادة طفلها الأول في 27 يونيو/حزيران 2002، حينها تم تحويلها لعملية قيصرية، ولكن بدأ نزيف حاد – وتوقف القلب.

وقالت: “أفهم أن الزوبعة تحملني في مكان ما في الظلام. أنا صغيرة مثل اليراع، ليس هناك أذرع أو أرجل. الجميع من حولي صغار، وأنا أسمع أفكارهم. ماذا يحدث؟ أنا أفكر: “أنا موجودة. أم أنني ذهبت؟” ولكن بعد ذلك أدركت – بما أنني أفكر، فأنا موجودة”.

تتذكر جيدًا إجراءات الإنعاش التي قام بها الأطباء، على الرغم من أنها في تلك اللحظة لم تكن تفهم تماماً ماذا بها، قائلةً: “أشعر أنهم يضغطون عليّ بقوة على صدري، في البداية يرتفع قفصي الصدري، ثم ذراعي ورجلي، ورأسي، قفزت مثل الضفدع، وعدت إلى جسدي، ثم عدت إلى الظلام”.

وبهذا الشأن، قال رئيس قسم العمليات والإرسال في مركز طب الكوارث في منطقة موسكو، طبيب الإنعاش سيرغي إميليانوف: “أثناء الموت السريري، تموت الخلايا العصبية في الدماغ، غالباً ما يسمع عن ذكريات المرضى بعد وفاتهم”، مؤكداً أن هذه الرؤى هي ظاهرة فسيولوجية حصرية”.

منوهاً: “من وجهة نظر علمية، بأنه لا يوجد شيء خارق للطبيعة، نحن نرى الأحلام، لذلك في حالة التوتر، يعرض الدماغ رسوما متحركة”.

00000222222200000


تابع المزيد:

))هل تلتقي الزوجة بزوجها بعد الموت ؟ .. وهل حياة البرزخ جميلة؟

)) تسريب البيانات الشخصية عبر الإنترنت مشكلة خطيرة توجه البعض.. إليك طريقة التعامل معها

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى