خبر عاجل

قطعات الجيش العراقي تتهيأ لدخول مدينة الصدر وعمليات بغداد تستنفر منعاً لوقوع تفجير محتمل

أعلنت قيادة عمليات بغداد، اليوم السبت، أن قطعات الجيش العراقي هي من ستمسك الملف الأمني في مدينة الصدر بدل الشرطة الاتحادية، فيما بدأت بفتح تحقيق حول معلومات أمنية تحذّر من تفجيرٍ “محتمل”.

قطعات الجيش العراقي تتهيأ لدخول مدينة الصدر

وخلال تصريحاتٍ لوكالة الأنباء العراقية (واع)، قال قائد عمليات بغداد الفريق الركن أحمد سليمان إنّ “العمل جارٍ على تبديل القطعات في مدينة الصدر”.

ولفت قائد العمليات إلى أنه “تم تحريك اللواء الرابع من الشرطة الاتحادية من محله الحالي في مدينة الصدر ليمسك قاطع المدائن، وتحريك لواء المشاة 42 في الفرقة 11 من قاطع المدائن ليلتحق بفرقته في مدينة الصدر ليكون ماسكا للملف الأمني بالكامل داخل المدينة”.

إلى ذلك، أفاد قائد عمليات بغداد بأنه قد تمّ فتح تحقيق في كافة المعلومات الأمنية الواردة حول عجلةٍ مفخخة أو انتحاري ينوي تفجير نفسه مجدداً في المدينة.

في الـ 19 من تموز/ يوليو الحالي، لقي العشرات مصرعهم في تفجيرٍ شهدته مدينة الصدر شرقي العاصمة العراقية بغداد، كما خلّف الهجوم الذي وقع عشية عيد الأضحى عشرات الإصابات، وفقاً لمصادر أمنية وطبية.

قطعات الجيش العراقي تتهيأ لدخول مدينة الصدر وعمليات بغداد تستنفر منعاً لوقوع تفجير محتمل

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى