أخبار العالم

في حربه ضد موسيقى “البوب”.. كيم جونغ أون يكرم ملكة الترفيه ويمنحها لقباً رفيع المستوى لغنائها الملتزم

 

تستمر حملة الرئيس الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، ضد موسيقى “البوب” الكورية الجنوبية، والتي تسمى “الكيبوب”، بوسائل عدة كان آخرها تكريم الموسيقيين في كوريا الشمالية الملتزمين بأسلوبها ونمطها الذي يعترف به، ومن أهم الأسماء التي تم تكريمها، ملكة الترفيه الرسمية في البلاد، كيم أوك جو، حيث منحها لقب “فنانة الشعب”.

كيم جونغ أون يكرم ملكة الترفيه

وكانت مصادر عدة قد توقعت أن تنال اللقب، أقوى منافساتها، صديقة الزعيم السابقة، هيون سونغ وول، لكنها لم تُمنح هذا اللقب بينما نالته كيم أوك جو.

وفي الشهر الماضي، تصدرت “كيم أوك جو” عناوين الصحف عندما غنت أكثر من نصف الأغاني خلال حفل موسيقي كبير، ثم ظهرت “فنانة الشعب” خلال شهر شباط/ فبراير الفائت بشكل علني في عيد ميلاد الزعيم السابق، كيم جونغ إيل.

اقرأ أيضاً:

تقارير تكشف سبب فقدان زعيم كوريا الشمالية لـ 20 كيلوغراماً من وزنه

ومنذ عدة أيام نشرت صحيفة “رودونغ سينمون” الرسمية التابعة لحزب العمال الحاكم، صورة لكيم جونغ أون مع فنانين شباب تم تكريمهم في حفل أقيم في قاعة مانسوداي في بيونغ يانغ، وظهرت “كيم أوك جو” وهي تجلس على يمينه.

الحرب على موسيقى البوب

والشهر الفائت أعلن زعيم كوريا الشمالية “كيم جونج أون” الحرب على موسيقى البوب الكورية الجنوبية والتي تعرف بـ ” الكيبوب” ويستهدف عشاق BTS على وجه الخصوص في معركة غريبة شرسة على الموسيقى.

اقرأ أيضاً:

بالفيديو|| زعيم كوريا الشمالية يوبخ كبار مسؤوليه داخل مقر حزبه.. وحديث عن أزمة كبيرة

وصرح  كيم جونج أون أن هذا النوع من الموسيقى “سرطان شرير”، ويقوم بإفساد شعب كوريا الشمالية الذي يعيش تحت سيطرته الشمولية.

اقرأ أيضاً:

بعد آخر ظهور له..كيم جونغ أون مفقود لمدة 12 يوم آخرين

وتقوم حكومة، كيم جونج أون، حالياً بقمع أسلوب الموسيقى لأنه يعتبرها تهديدًا خطيرًا للاشتراكية في كوريا الشمالية، وغزوًا ثقافيًا من كوريا الجنوبية وفرقها الموسيقية.

و تهدف رعاية كيم جونغ أون لبعض الفنانيين الشباب حالياً إلى وقف تأثير موسيقى “الكيبوب” الكورية الجنوبية على شعبه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى