الشأن السوريسلايد رئيسي

رجل “الحرس الثوري” والمنخرط بمعارك سوريا يهب إيران الميدالية الذهبية الأولى في أولمبياد طوكيو

كشفت وسائل إعلامية، اليوم الأحد، أنّ اللاعب الذي منح إيران يوم أمس أوّل ذهبيةٍ في أولمبياد طوكيو هو أحد عناصر “الحرس الثوري” ممن انخرطوا في الحرب بسوريا.

الحرس الثوري يحصد الذهب بطوكيو

ووفقاً لما ذكرته وسائل إعلامٍ إيرانية، فإنّ اللاعب جواد فروغي، المنتمي للحرس، سبق له أن شارك في المعارك بسوريا، واصفةً إياه بـ “الحارس الممرض الذي صقل مهاراته في إطلاق النار بمسدس هوائي في قبو إحدى المستشفيات بسوريا”.

ووفقاً لما أفاد به موقع “السورية نت” فإنّ قائد ميليشيا “الباسيج” الإيرانية، غلام رضا سليماني، كان أحد المسؤولين الأوائل في النظام الإيراني، ممن قدموا التهنئة للمرشد الإيراني، علي خامنئي بانتصار فروغي، حيث أكد أنّ الأخير شارك لعامين في المعارك التي خاضها “الحرس الثوري” الإيراني في سورية، دعماً للنظام السوري.

اقرأ أيضًا: بالفيديو|| مراسم تتويج السباح أحمد الحفناوي بإحرازه الميدالية الذهبية الأولى للعرب وتونس في أولمبياد طوكيو 2020

 

انخرط بالمعارك الدائرة في سوريا

وفي اعترافٍ شخصيٍّ من اللاعب، خلال مقابلةٍ قديمة أجرتها معه شبكة “سلامات” الإيرانية، أكد فروغي تولّيه مهاماً في سوريا لمدة عامين، مشيراً إلى أنه أقدم على رعاية العديد من الجرحى، بينهم أسرى من تنظيم “داعش”، إلى جانب انخراطه العسكري في بعض المعارك.

 

إلى ذلك، أكدت وكالة “فارس” الإيرانية أنّ “فروغي” كان عضواً في “الحرس الثوري” إذ نقلت عنه أنهّ كان “حاضراً في سوريا كممرضٍ قتالي حسب تخصصه”.

يُشار إلى أنّ الذهبية التي حصدها فروغي (41 عاماً)، تعدّ الأولى في تاريخ إيران في مسابقة الرماية، عبر إحرازه ذهبية مسدّس الهواء المضغوط 10، أمس السبت، ضمن دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في طوكيو، وذلك بعد اقتصار ميداليات بلاده تقريباً على المصارعة ورفع الأثقال.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى