مقال رأي

تونس العظمية تنتصر بقرارات قيس سعيد

نقطة انطلاق وتصحيح مسار الثورة وإرادة الشعوب، تنبثق بكل ثبات ومسؤولية ووطنية من تونس الإباء والشموخ. تونس الثقافة والسلام. تونس العروبة والتاريخ لتتجه الأنظار العربية التاريخية نحو مستقبل واعد بالإصلاح والمسؤولية الوطنية الحقة، نحو خارطة جديدة تفتح آمال وطموح الأمة العربية الإسلامية بإعادة تصحيح مسار الدول وتقييم المسؤولية الوطنية العربية لنهضة أممها وتحديد إرادتها نحو مرحلة جديدة.

مقال رأي الصحفي يوسف الحزيبي 1
تونس العظمية تنتصر بقرارات قيس سعيد

مرحلة التخلص من سرطان الإخوان وإرهابه في الوطن العربي، وذلك بداية إشراقها من تونس العز تونس العظيمة صانعة الانتصار العربي.

وها هي اليوم وبحلتها تكشف عن لونها الحقيقي عربية حرة متقدمة ترفض وجود الأخوان المنافقين سرطان الأمة الذي انهش جسدها بجرمه وإرهابه وفساده.

‏‎نبارك لتونس وشعبها هذا الانتصار، انتصار الإرادة وانتصار القيم، ونبارك لأنفسنا نجاح ديمقراطية إخواننا ونتمناها أن تكون بداية انطلاق من تونس والى كافة ربوع وبلاد وشعوب الوطن العربي.

فالشعب التونسي هو الوحيد من الشعوب العربية الذي يستحق الديمقراطية ويملك مستوى
عالي من الثقافة تجعله يعيشها بأمن واستقرار والوصول بها لما يريد تحقيقه بما يتوافق مع مصلحة الشعب التونسي وشعوب الأمة العربية جميعاً.

كل التوفيق لرئيس الشعب التونسي الشقيق قيس سعيد ولشعبه العظيم وكافة شعوبنا العربية التي انهشها سرطان الإخوان.

ولتكون تونس فخراً لنا ولأمتنا العربية الإسلامية، وسيبقى الجنوب العربي وشعبه ممثلاً برئيسه الرئيس القائد عيدروس قاسم الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنوبية سنداً لتونس الشقيقة وكافة الدول العربية الشقيقة التي تواجه مصيرها في محاربة هذا السرطان الاخواني، وبإذن الله سيكون النصر حليفاً لنا وللعرب جميعاً.

الصحفي: يوسف الحزيبي

ملاحظة: “ما جاء في المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعبر عن رأي الموقع بالضرورة”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى