الشأن السوريالتقارير المصورة

إقبال على أسواق ألبسة البالة من قبل الأهالي و النازحين في حماة

الألبسة الأوروبية “البالة” تصل حماة

عبر طرق التهريب من المنطقة الشرقية ومنطقة إدلب تصل الألبسة الأوروبية المستعملة (البالة) إلى مدينة حماة الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري لتسد حاجات الأهالي في ظل تردي الوضع المعيشي بشكل كبير.

حيث بدء أهالي والنازحين في مدينة حماة باللجوء إلى محال ومراكز بيع الألبسة الأوروبية بهدف شراء الملابس لهم ولأطفالهم لرخص ثمنها مقارنة بالألبسة الجديدة التي تباع في المدينة.

وقال مالك أحد مراكز توزيع البالة (حسين المسلم) بأن البالة تأتيهم في بعض الأحيان من المنطقة الشرقية الخاضعة لسيطرة قوات قسد وفي بعض الأحيان تأتي من ريف إدلب الخاضع لسيطرة فصائل قوات المعارضة السورية.

وأضاف بأنه تصل مدينة حماة عبر طرق التهريب وذلك لمنع حواجز قوات النظام استيراد وتصدير هذا النوع من الألبسة ضمن مناطق سيطرتها وتحتاج إلى جمارك مما يؤدي في حال دفعها إلى ارتفاع أسعار الألبسة لتصل إلى الجديدة من ناحية الأسعار.

وتشهد أسواق ألبسة البالة إقبال واسع من قبال الأهالي والنازحين في محافظة حماة مع بدء أصحاب المحال بـ التجهيز لفتح البالة الشتوية منتصف الشهر القادم بهدف تجهيز الأهالي للموسم القادم.

إقبال على أسواق ألبسة البالة من قبل الأهالي و النازحين في حماة
إقبال على أسواق ألبسة البالة من قبل الأهالي و النازحين في حماة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى