الشأن السوريشاهد بالفيديو

بالفيديو|| مقاتلو درعا يسيطرون على حواجز ويأسرون عناصراً للنظام السوري.. والتكبيرات تصدح من مآذن إدلب نصرةً لدرعا

سيطر مقاتلو درعا، اليوم الخميس، على الحاجز الواصل بين مدينة تسيل وبلدة سحم الجولان التابع لقوات النظام السوري في منطقة حوض اليرموك بريف درعا الغربي.

مقاتلو درعا يسيطرون على حواجز عسكرية

إلى ذلك، قال موقع “تجمع أحرار حوران”، إنَّ مقاتلو درعا سيطروا على تل السمن قرب مدينة طفس بريف درعا الغربي، وأسروا عدداً من عناصر وضباط النظام السوري فيه، كما سيطروا على حاجزي الرادار والنعام في بلدة النعيمة.

مقاتلو درعا
بالفيديو|| مقاتلو درعا يسيطرون على حواجز عسكرية ويأسرون عناصراً للنظام السوري

وفي وقتٍ سابق، ذكر مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة، أن مقاتلو المعارضة السابقين سيطروا على حواجز بمدينة الشجرة بريف درعا الغربي وقطعوا الطرق المؤدية إلى منطقة حوض اليرموك غرب درعا.

 

وأوضح أن عدد القتلى في أحياء درعا البلد، ارتفع إلى أربعة بالإضافة لسقوط عدد من الجرحى، نتيجة قصف مكثف لقوات النظام السوري وميليشياته باتجاه أحياء درعا البلد.

وفي وقتٍ سابق من ظهر اليوم، استهدف شبّان من درعا حاجزاً للمخابرات الجوية في بلدة المليحة الشرقية بريف درعا الشرقي بالأسلحة الخفيفة وقذائف “RPG”، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف عناصر الحاجز.

مآذن إدلب تناصر درعا 

وعلى صعيدٍ متصل، علت أصوات التكبيرات مآذن مدينة إدلب بالشمال السوري، نصرةً وتضامناً مع درعا.

وتداول ناشطون سوريون من مدينة إدلب، مقاطعاً مصورة، من داخل المدينة وأصوات التكبيرات تصدح من مآذنها.

وتجددت المعارك العنيفة داخل درعا البلد، صباح اليوم الخميس، بعد محاولة من قوات النظام السوري اقتحام أحياء المدينة من عدة جهات.

ويأتي هذا التصعيد رغم استمرار الاجتماعات بين لجان درعا واللجنة الأمنية التابعة للنظام السوري والتي لم تتوصل لاتفاق جديد حتى الآن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى