أخبار العالم

وزارة الدفاع التركية تكشف عن مهمة القوات التركية في أفغانستان وهدفين لأردوغان من وراءها

كشفت وزارة الدفاع التركية، اليوم الخميس، عن المهام الأساسية التي ستتولاها القوات التركية في أفغانستان حال بقائها.

مهمة القوات التركية في أفغانستان

وأكدت وزارة الدفاع التركية أن مهمة قواتها في أفغانستان لن تكون قتالية، وذلك في حال التوصل إلى اتفاق بشأن بقاء القوات التركية هناك.

وذكرت أن القوات المسلحة تواصل تشغيل مطار حامد كرزاي الدولي في العاصمة الأفغانية، كابول، منذ 6 أعوام ماضية، مشددة على أن استمرار المباحثات بين تركيا وأفغانستان ودول أخرى، يهدف إلى مواصلة تشغيل المطار، رغم انتهاء عمليات التدريب والتأهيل التي تؤديها هناك منذ نحو 20 عاماً، ضمن بعثة حلف “الناتو”، وبناء على اتفاقيات ثنائية.

وتحدثت الوزارة التركية أنه في حال التوصل إلى اتفاق يقضي ببقاء الجنود الأتراك في مطار حامد كرزاي الدولي، فإن مهمة هذه القوات لن تكون قتالية، باستثناء حالات الدفاع المشروع عن النفس، مؤكدة استمرار “نضالها الحازم ضد التنظيمات الإرهابية داخل البلاد وخارجها، خاصة “بي كا كا”، و”غولن”، و”داعش”، حسب وصفها.

يأتي ذلك بعد حديث وزير الخارجية الأفغاني، حنيف أتمار، الشهر الماضي، أن بلاده ترحب بالدعم التركي، بما في ذلك ضمان أمن مطار كابول.

وشدد الوزير الأفغاني على أن “تواجد تركيا سيكون مهمًا للمجتمع الدبلوماسي في كابول، وكذلك بالنسبة للمساعدة الدولية لأفغانستان”.

اقرأ أيضاً : طالبان ترّد على طلب أردوغان بحماية مطار كابول بشروط.. وموسكو تكشف موقف الحركة من حرب أفغانستان

هدفين لأردوغان وراء حماية مطار كابول

وأصبح ضمان أمن مطار كابول مشكلة كبيرة إثر إعلان الرئيس الأمريكي جو بايدن انسحاب القوات الأمريكية من الأراضي الأفغانية اعتبارا من آب/أغسطس، بعد انتشار دام عشرين عاماً.

ويشكل مطار حامد كرزاي الدولي مكانا آمنا لنقل موظفي السفارات ونقل المساعدات الإنسانية. وقد يؤدي سقوطه إلى عزل أفغانستان عن بقية العالم.

ومنح عرض أنقرة المفاجئ تولي مسؤولية ضمان أمن المطار، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فرصة لإقامة علاقات مع بايدن خلال اجتماعهما الأول بمناسبة قمة حلف شمال الأطلسي في حزيران/يونيو الماضي.

وبحسب محللون فإن هذا العرض يحقق هدفين للرئيس التركي أولهما توطيد العلاقات الفاترة مع الحلفاء الغربيين والثاني تجنب تدفق اللاجئين من خلال إبقاء طرق المساعدة مفتوحة.

كما تجري أنقرة محادثات مع طالبان على أمل التوصل إلى اتفاق قد يمنع القوات التركية من أن تصبح هدفًا للحركة الإسلامية.

يذكر أنّ تركيا تنشر نحو 500 جندي في أفغانستان في إطار مهمة غير قتالية يقودها حلف شمال الأطلسي يوشك انسحابها على الانتهاء.

وزارة الدفاع التركية تكشف عن مهمة القوات التركية في أفغانستان وهدفين لأردوغان من وراءها
وزارة الدفاع التركية تكشف عن مهمة القوات التركية في أفغانستان وهدفين لأردوغان من وراءها

اقرأ أيضاً : روسيا تكشف ضمانات قدمتها طالبان والسيناريو المستبعد في أفغانستان

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى